التخطي إلى المحتوى
نتنياهو يتقدم على غنتس واستطلاعات عكسية في انتخابات إسرائيل

 

وتظهر الإستطلاعات الأولية أن حزب الليكون قد يحقق من 31-33 مقعدا، فيما قد يحصل الخصم الأشد له وهو تخالف الأزرق والأبيض على 32-34 مقعدا، حسب الإستطلاعات الكثيرة التي أجريت فأظهرت ذات النتائج، فقد توقع الاستطلاع الذي قامت عليه هيئة الإذاعة العامة الإسرائيلية فوز كل من الليكود والأزرق والأبيض بحوالي 32 مقعدا في الكنيست، بينما المرتبة الثالثة القائمة العربية المشتركة لعرب إسرائيل بحوالي 12 مقعدا، ثم حزب إسرائيل بيتنا القومي العلماني الذي يقوده أفيغدور ليبرمان فقد حصل في الاستطلاع على 10 مقاعد، أما بقية الأحزاب الصغيرة فيتوقع حول كل واحد منها على 5 مقاعد على الحد الأكثر.

تحالف لحكومة إئتلافية

وفي حال تحققت التكهنات فإن هذا يعني أن لا حزبا من الحزبين الرئيسين يمكن أن يحقق بمفرده قيادة للكنيست دون التحالف مع غيره في الكنيست الذي تبلغ مقاعده 120مقعد.
ومن المفترض أن يعلن عن النتائج اليوم، ليقدم الحزبان مرغباتهم للأحزاب الأخرى التي قد يتحالفو معها لقوية ذاتهم في حكومة ائتلافية، قد يكتب لها النجاح مجتازة فشل نتنياهو في تشكيل هذه الحكومة بعد فوزه في انتخابات إبريل الماضي.
ومن المتوقع أن تبدأ المفاوضات لتشكيل الحكومة بعد الإعلان عن النتائج صباح الأربعاء، وسيحاول الحزبان المتقدمان تقديم مزايا للأحزاب الصغيرة التي فازت بمقاعد أيضا لتشارك في الحكومة الإئتلافية، والتي ألجأته ليعلن عن انتخابات مبكرة قبل انتهاء مدته القانونية ليخرج من الأزمة التي وقع فيها.
هل فضحت الإستطلاعات نتنياهو ؟
يشير العديد من المحللين السياسيين للشأن الإسرائيلي بأن الإستطلاعات الأخيرة للإنتخابات الإسرائيلية تبين الحجم الحقيقي لنتنياهو ضمن المجتمع الإسرائيلي، وهذا ما يجعل نتنياهو لا ميزة له عن غيره في ظل تقاربه الشديد مع تحالف الأزرق والأبيض وإخفاقه في تشكيل حكومة إئتلافية، لكن في حال أخفقت الإستطلاعات وظهرت أنها لم تكن بالدقة المطلوبة فإن ذلك يعني الإنتظار حتى الإعلان الرسمي لنتائج الإنتخابات الإسرائيلية والإفرازات التي ستعلن عنها بالتأكيد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *