التخطي إلى المحتوى
ما المستقبل الغامض الذي ينتظر أرامكو في خطة ابن سلمان 2030

نسلط الضوء في هذا المقال الأحداث التي مرت بها الشركة النفطية السعودية أرامكو في المملكة العربية السعودية ، وما هو المستقبل الغامض في خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وما هي الخطة المستقبلية للشركة بعد ما مرت به من الأحداث الأخيرة المتمثلة في قصف منشآتي خريص  و القيق من قبل إيران حسب التقرير الأخير لوزارة الدفاع السعودية ، والذي وقتها شجب الكثير من قادة العالم واستنكر رؤساء المجتمع الدولي مثل هذا العمل الإرهابي ووصفوه بالتخريبي، وقد خرج وزير الطاقة السعودي وأوضحوقتها أن  ما حدث في  منشآتي أرامكو لم يؤثر على الإنتاج للشركة ، وقد وفرت للمنطقة المواد اللازمة من المخزون الإحتياطي في المملكة ، ووصف الأمير محمد بن سلمان أن هذا العمل التخريبي لن يؤثر على الإقتصاد السعودي بل يؤثر على الإقتصاد العالمي بشكل كبير.

وهنا في تقرير لقناة الجزيرة والتي عرضته على قناتها الثقافية ، في لفتة منها على المستقبل الذي تنتظره شركة أرامكو السعودية .

من أبرز ما تم عرضه في التقرير :

  • قد تم عرض ما جاء في فيلم “أرامكو الصندوق الأسود ” ، وهو ما عرضته قناة الجزيرة لكشف الغموض للشركة ونشاطاتها السرية .
  • وقالت بأن ما تعرضه أرامكو من أرقام الإحتياطي النفط في المملكة محير جداً حسب وصفها .
  • يجب التساؤل عن النمو الفصلي والسنوي لشركة أرامكو وخطط استثمارها ، وهذا بعد فصل الإكتتاب العام للشركة .
  • والأرقام التي تقوم بإعلانها أرامكو عن الإحتياطي للنفط السعودي محير للغالية ، هذا حسب حديث خبير سياسات الطاقة “جيم كرين ” .
  • الرقم 261 مليار برميل هو الرقم الذي يتكرر في الثلاثين سنة الفائتة دون أي تغيير في قيمة الإحتياطي .

    السجل الحقوقي للشركة :

  • بعد هجمات شهر سبتمبر /أيلول للعام 2001 م ، صارت الأمور تتعقد بشكل أكبر ، وهذا حسب تعبير السفير الأمريكي السابق في السعودية “فريدمان ” .
  •  الساسة الأمريكيين يتساءلون عن مصداقية الأرقام التي تصدرها من فترة لفترة .

    من التحديات الداخلية التي تواجهها :

  • الشعب السعودي ينظر بريبة شديدة لمحاولة بيع حصة من أسهم أرامكو في البورصة العالمية ، هذا حسب ما وصفه السفير الأميريكي السابق في السعودية  .
  • وهذه الريبة التي في نفوس الشعب السعودي حسب قول فريدمان تعود لسمعة السعودية والتي تأثرت بالضرر دولياً بشكل كبير جداً في الفترة التي تقلد فيها الملك سلمان حكم البلاد بالإضافة لابنه الأمير محمد بن سلمان .
  • ويضيف فريدمان قائلاً ، السعودية فشلت وأضرت بعلاقاتها الخارجية مع كلٍ من قطر وتركيا ، وقد تورطت في الكثير من الجرائم وأهمها قتل الصحفي خاشقجي في تركيا ، والجرائم التي تحدث في اليمن ، وهذا يفتح الباب عليها لإحتمالات حدوث الصدامات مع الموروثات للحكم الخلجيي والعربي .

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *