التخطي إلى المحتوى
فيسبوك يتيح لمستخدميه خدمة تلفزيونية جديدة في نهاية نوفمبر

بعد الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم، تفكر شركة فيس بوك العملاقة بالاستحواذ الكامل علي مستخدميها وتقديم كافة الامكانيات لهم، كما وتبتكر شركة فيسبوك بشكل دائم العديد من المميزات والمهام التي من شأنها تقديم كافة سبُل الراحة والأمان لمستخدميها، وفي الاونة الاخيرة عبرت شركة فيس بوك عن جديتها في اضافة خدمة تلفزيونية جديدة ضمن سلسلة الخدمات الرائعة التي تقدمها هذه الشركة العملاقة، دعونا نتعرف علي هذه الخدمة الرائعة التي من المرجح أن تتاح للمستخدمين بشكلها النهائي في نهاية شهر نوفمبر المقبل.

ستدخل شركة فيس بوك في صراع كبير ومنافشة شرسة مع أكبر الشركات التي تهتم في تقديم خدماتها التلفزيونية لقاعدة كبيرة من الجماهير حول العالم ومن الشركات المعروفة التي تنتج المحتوي التلفزيوني هي شركة نتفلكس وشركة امازون، فهل ستنجح شركة فيس بوك في اطلاق خدمتها التلفزيونية لمستخدميها والدخول ضمن مجال المنافسة الكبير بين تلك الشركات التي لمعت اسمها في مجال المحتوي التلفزيوني.

تعتبر أسعار شركة فيس بوك لخدمتها الجديدة ذات المحتوي التلفزيونية كبيرة نسبياً مقارنة مع أسعار باقي الشركات مثل نتفلكس وامازون وراكو، حيث ان شركة فيس بوك أعلنت عن سعر خدمتها التلفزيونية مقابل 149 دولار امريكي شهرياً، فهل هذا الامر يروق لمستخدمي ونشطاء الموقع الازرق فيس بوك بينما شركة راكو تعرض خدماتها بسعر لا يتجاوز 29$ وامازون 39$ ونتفلكس 11$

صرحت شركة فيس بوك حول موضوع ارتفاع سعر الاشتراك الشهري في خدمة التلفزيون الجديدة التي تقدمها معبرة ان السبب يعود الي تقديم العديد من المميزات الرائعة ضمن هذه الخدمة والتي تتيح للمستخدم امكانية استخدام ميكروفون وكاميرا ودعم خاصية الماسنجر والواتساب وايضا خاصية التعرف علي الوجه والعديد من المميزات الاخري بحسب ما تم الاعلان عنه من قبل ادارة شركة فيس بوك.

كما نوهت شركة فيس بوك الي انه يمكن لمشتركيها استخدام امازون بريما وقناة سي بي اس وشو تايم ونتفلكس وديزني مقابل ما تم دفعة من اشتراك شهري من مستخدمي فيس بوك للاشتراك والحصول علي الخدمة التلفزيونية الجديدة.

جائت هذه الخدمة التي اطلقتها شركة فيس بوك وسط تخوفات عديدة من قبل العملاء خوفاً من التهديد بخصوصياتهم وهو الامر الذي دفع أحد مستخدمي موقع فيس بوك برفع دعوة قضائية يتهم فيها منصة فيس بوك بانتهاك الخصوصية وجمع ملايين المعلومات والبيانات لمستخدميها بشكل غير قانوني وغير شرعي.

فيما طمأنت ادارة شركة فيس بوك مستخدميها بأنه سيكون هناك مساحة من الحرية للمستخدم وذلك من خلال تعطيل الميكروفون والكاميرا دون التجسس علي المستخدمين هذه المرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *