حقيقة خبر تنحي بشار الاسد عن الحكم

حقيقة خبر تنحي بشار الاسد عن الحكم

جوجل بلس

محتويات

    تداول بعض من نشطاء ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر وغيره من المواقع خبر تنحي الرئيس السوري الحالي بشار حافظ الأسد عن الحكم، وبرغم من عدم وجود مصدر موثوق أو مؤكد نقل هذا الخبر الي أنه تم نشره بوقت قصير، الأمر الذي أحدث ضجة عارمة في المنطقة.

    وفي ذات السياق الي الأن لم يذكر أي تفاصيل بخصوص هذه الموضوع، ليبقى الأمر مجرد إشاعة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقط، ولا يوجد أي خطاب أو مرسوم رئاسي يقضي بهذا الشأن، وبالتالي يبقى الأمر متحفظ عليه لحين الكشف عن حقيقة خبر تنحي بشار الاسد عن الحكم.

    وفي سياق متصل تحدثت وسائل إعلام روسية عن دور محتمل للنائب السابق لرأس النظام بشار الأسد، فاروق الشرع، في المؤتمر الذي تنوي روسيا عقده في مدينة سوتشي بروسيا، ويجمع بين ممثلين عن نظام الأسد، وآخرين عن المعارضة السورية، لبحث حل للملف السوري، وعلي ما يبدو ان اسم فاروق الشرع سيعود من جديد ليذكر علي الساحة السياسية السورية من جديد.

    وأضافة الوكالة في بيان لها أصدرته اليوم قائلة:”ثلاثة مصادر مستقلة إثنين منها مقربين من منظمي المؤتمر، قالوا إن الشرع سيفتتح مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، وأنه ربما يؤدي إلى ذلك إلى ترأسه للاجتماع، وأن مصدرين آخرين قالا، إن الشرع سيكون عضواً في المؤتمر، لافتةً في ذات الوقت نقلاً عن مصادرها، بوجود شكوك أن يفعل الشرع ذلك” علي حسب قولها.

    وذكر من جانبه عبد الحكيم بشار عضو المجلس الوطني الكردي، في أحدى المقابلات الصحفيةقائلاً:”الشرع قد يلعب دوراً إيجابياً خلال المرحلة الانتقالية، وأن الشرع كان نائباً للأسد ويمثل الحكومة السورية، لكن يداه غير ملطخة بدم السوريين، لذلك ينظر إليه بشكل يختلف عن ممثلي القوى الأمنية والعسكرية للدولة السورية”.

    وقال مصدر روسي مسؤول أن الشرع يلقى قبولاً لدى نظام الأسد ومعارضيه، خصوصاً أنه شخصية مدنية، ولم يتورط في أي من الأعمال القتالية المندلعة في البلاد منذ عام 2011، ولا يبدو أن المشكلة لدى الأمريكيين والأوروبيين، تكمن في اسم الشخصية التي ستدير المرحلة الانتقالية في سوريا، بل إن العواصم الغربية لا تزال تختلف مع موسكو وحلفائها حول شكل وتفاصيل المرحلة الانتقالية، وفقاً للصحيفة الكويتية.

    مواضيع ذات صلة لـ حقيقة خبر تنحي بشار الاسد عن الحكم:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً