موضوع تعبير عن الريف للصف الرابع الابتدائى

موضوع تعبير عن الريف للصف الرابع الابتدائى

جوجل بلس

محتويات

    موضوع تعبير عن الريف للصف الرابع الإبتدائي شامل بالعناصر والأفكار، مناسب لجميع المراحل الدراسية، في كل بلد يوجد مناطق مُختلفة عن الأخرى من حيث المميزات والخصائص والطبيعية البيئية والجغرافية، وكذلك عادات وتقاليد سُكانها، التي توارثوها عن أجدادهم وآباءهم منذ آلاف السنين، وهى تُعتبر موروثا ًثقافياً لهم لا يمكن الإستغناء أو التنحي عنه، ومن هذه الأماكن أو المناطق هي “الريف” الذي يُشتمل على جمالا ًطبيعياً ساحراً، ترتقي له القلوب والمشاعر، وعناصر الجمال الروحي والنفسي، عند النظر إليها، أو التجول بداخلها، فهي تعكس على الإنسان جمالاً روحياً ونفسياً وطاقة إيجابيةـ تَدب في النفس، وتُشعرها بالراحة والطمأنينة .

    ومناطق الريف تتسم بطابعها الزراعي، فأغلب سكانها إن لم يكن جميعهم، يعملون في مجال الزراعة، وهي تُمثل مصدر رزق ودخل لهم، توارثوها عن آباءهم القدماء، ويورثونها إلى أبناءهم، فتجد رب الأسرة، يُعلم أبناءه منذ صغرهم على فلاحة الأرض وزراعتها، والأكل من خيراتها، وهذه الأمور لها إنعكاسات إيجابية على الشخصية، منها الرجولة، والأسلوب التجاري المُبكر، وقة الشخصية، التي تنمو بشكل سريع، على عكس المدن، التي يعيش سكانها مراحل الحياة بإنتظام، دون التطرق إلى أمور العمل والشغل، والإبتعاد عن المدرسة والتعلم، وأمور الفلاحة والزراعة، كما أن طبيعة عيشهم وطرقها، ونظام أكلهم وشربهم يختلف كثيرا عن أهل الريف، وكذلك منازلهم، المصنوعة من الحجر، حيث أن منازل سكان الريف يُبنونها بأيديهم، وتكون بأشكال مختلفة عن أهل المدن، فغالباً ما تجد بجانب منزل الرجل الريفي حظيرة للأبقار، والحيوانات، التي يستخدمها كمصدر رزق له ولعائلته، إضافة إلى إستخدامها في فلاحة الأرض.

    وتحتلف القرية عن المدينة، بأن المدينة تكون مأهولة بالسكان وبأعداد كثيفة، ومكتظة بالبشر من من مختلف الديانات والأعراف والأجناس والألوان،وهي مكان للتجارة والصناعة، حيث تتوزع بداخلها المصانع والشركات والمؤسسات على إختلاف مجالاتها، بينما الريف يُعتبر مكان ذو طابع فلاحي، يشتهر بأهميته الزراعية، ويمتاز بقلة أعداد سكانه، وأيضاً طبيعته الخلابة التي تضم مساحات شاسعة من الأرض الخضراء، وهواءه النقي، والهدوء الذي يعم أماكنها، كما أن أهل الريف يعرفون بعضهم البعض، ويميزون الغريب عن القريب، حيث يعرف سكان المجتمع الريفي فصل وأصل الأخرين .

    وتعرف المدينة أنها مكان مزدحم بالسكان والناس، القادمين لها من كل مكان، نظرا لأماكنها السياحية والجغرافية، والمراكز الموجود بها، من مؤسسات تعليمية، وفنادق، ومطاعم، ومحلات تجارية، وعيادات ومستشفيات صحية، ومنشآت صناعية، كما أن سُكانها لا يرتبطون ببعضهم البعض بأي عاطفة أو صلة، وهذا ينعكس على تطور ثقافة الشعب الواحد، والشعوب كافة، ونظراً للتوسع الصناعي والعمراني بالمدن، تُعد المددينة ماكن شديد الثلوث، تنتشر به الأمراض بسرعة شديدة نتيجة الإزدحام الشديد،كذلك تنتشر البطالة في المدن، وكذلك تنتشر الأفات النفسية نتيجة التفاوت الطبقي بين أفراد المدينة.

    أما القرية فتعرف على أنها مكان صغير غير مكتظ بالسكان، مساحته محدودة، تتميز بأراضيها الزراعية الواسعة، وهواءها النقي، وتتميز بوجود مساكنها الصغيرة، والتي تختلف كثيرا في الشكل والمظهر، وطبيعة البناء عن المنازل الموجودة في المدينة، كما أن هذه المساكن تقع جنباً إلى جنب مع الأراضي الزراعية، فتجد صاحب كل منزل، يمتلك مساحة من الأرض، يستخدمها للزراعة والفلاح، والأكل من خيراتها، كما أن القُرى الريفية تتميز، بوجود صلات قرابة وصلات عاطفية بين أفراد المجتمع القروي الواحد، كما أنها تمتاز كذلك بالحياة البسيطة السهلة الغير معقدة، في نهاية هذا الموضوع المميزن، أتمنى أن تكون عمتم الفائدة عليكم، وتعرفتم على الفرق بين المدينة والريف والتي تُسمى كذلك بالقرية، مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح .

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع تعبير عن الريف للصف الرابع الابتدائى:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً