بحث عن اثر الحروب في تدمير البيئه

بحث عن اثر الحروب في تدمير البيئه

جوجل بلس

محتويات

    بحث عن اثر الحروب في تدمير البيئه، من مادة لغتي ثاني متوسط مشروع الوحدة، ان الحروب من أبشع الظروف التي يمكن للدول مواجهتها، حيث يتخلل الحرب الكثير من المشاكل المجتمعية والبيلوجية، حيث تسعى هذه الحروب بمختلف أشكالها الي تدمير البنية التحتية للدول المشاركة في هذه الحروب، بالإضافة الي أن الدول القائمة علي هذه الحروب تسعى الي تدمير خصمها مستخدمة كافة الوسائل العسكرية والسياسية ضدها، وربما نجد أن هناك أثر كبير للحروب علي الإنسان وتدمير البيئة بشكل كبير، وفي هذا المقال سنرفق لكم بحث عن اثر الحروب في تدمير البيئه كامل العناصر، من لغتي ثاني متوسط مشروع الوحدة.

    ابرز الأثار المترتبة علي الحروب في تدمير البيئة والمجتمع

    هناك الكثير من الأثار التي تتركها الحروب بمختلف أنواعها وأشكالها علي البيئة والإنسان، وهذه الأثار تعتبر سلبيه بالنسبة للفرد، ومن أبرز هذه الآثار:

    • تأثير الحرب على الإنسان: من المعروف أن الحروب والصراعات لا يسلم منها أحد فلا إنسان أو حيوان أو نبات أو حجر من الممكن أن ينجو من أثارها فهي تطال كل أشكال الحياة حيث القتل للمدنيين داخل منازلهم ومع الوقت تتحلل أجسامهم تحت أنقاض بيوتهم المدمرة وما سببه ذلك من انتشار للعديد من الأوبئة والأمراض أو حتى من تبقى منهم والذين استطاعوه الهرب إلى داخل الملاجئ فأصبحت تلك الأماكن نتيجة التكدس وعدم توافر أشكال الحياة الطبيعية من حيث الطعام أو الشراب أو حتى التهوية الجيدة والصحية لهؤلاء الأشخاص حيث أن البيئة المتوفرة والممتازة للغاية في تلك الظروف هي البيئة المهيئة لانتشار الأمراض والأوبئة المهلكة فكان السل ومرض الكوليرا حتى من ينجو من القتل نتيجة القصف والقتل المباشر من الأسلحة العسكرية سيبقى أسيراً للموت البطيء.

    حيث الحروق والتشوهات والإعاقات التي لا حصر لها بل وصل الأمر نتيجة استخدام الأسلحة الكيماوية إلى التأثير على الجينات البشرية ما عمل على ظهور جيل جديد من البشر المشوه وغير مكتمل النمو الأمر الذي وضع الإنسان في تهديد خطير للغاية حيث أصبح مهدداً بالانقراض والفناء هذا علاوة على العديد من الآثار النفسية السيئة على الجميع سواء القاتل أو المقتول.

     

    • أثر الحرب على المياه: أثرت الصراعات والنزاعات المسلحة العديد من الآثار المدمرة على كل جوانب الطبيعة ومن ضمن تلك الآثار كان أثارها السلبي على المياه بشتى صورها سواء المياه الخاصة بالبحار أو الأمطار أو حتى المياه الجوفية ، حيث كانت عملية التسخين الصناعي للماء وذلك من أجل أن يتم استخدامه في عمليات التصنيع ثم إعادتها مرة أخرى إلى المياه ولكن ليس بصورتها النظيفة بل بصورتها الملوثة والذي كان من نتائجه نفوق الكثير من تلك الكائنات البحرية والدقيقة منها وذلك بسبب إذابة الأوكسجين اللازم لحياتها وما قامت به السفن الحربية والغواصات من خلال التخلص من نفاياتها الحربية في المياه وغرق العديد منها وتسرب العديد من موادها السامة إلى المياه ومن ثم تلوثها وتلوث البيئة البحرية.

     

    • تأثير الحروب على الغطاء النباتي: كانت قد تركت الصراعات المسلحة الكثير من الآثار الخطيرة على النبات والبيئة الحيوانية فقد تم إتلاف العديد من تلك المساحات الشاسعة من الغطاء النباتي الأخضر ولعل أبرز صور ذلك ما حدث في اليابان والعراق وأفغانستان في العصر الحديث لخير دليل على ذلك فكان تحول تلك الأراضي الخضراء إلى أراضي شبه صحراوية ولم تعد قابلة من جديد لعملية الزراعة هذا علاوة على تلوث التربة ببقايا المواد الكيماوية المستخدمة في الحروب والناتجة عن تدمير المعدات العسكرية بأنواعها عن طريق التدمير هذا بالإضافة إلى تضرر البيئة الحيوانية من ناحية قلة غذائها من النبات أو حتى التغذية على هذا النبات الملوث مما عمل على نفوق أعداد كبيرة منها.

    مواضيع ذات صلة لـ بحث عن اثر الحروب في تدمير البيئه:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً