بحث عن الاقليات الاسلامية في افريقيا

بحث عن الاقليات الاسلامية في افريقيا

جوجل بلس

محتويات

    بحث عن الاقليات الاسلامية في افريقيا، حيث تتواجد الكثير من الاقليات المسلمة في افريقيا، والتي تعيش كغيرها من الاقليات وسط احكام تكون عنصرية احيانا، لهذا فاننا في مقالنا سوف نتحدث عن هذه الاقليات الاسلامية في افريقيا، من اجل التعرف عليها اكثر ، والتعرف على حياتها ونمط حياتها التي تعيشه، لهذا سوف نساعد الطلاب الباحثين عن مثل هذه الابحاث في التعرف على هذا البحث، والقيام بعمل مثله او اخذه وتسليمه لمدرسيهم من اجل الحصول على الدرجات العالية، فنحن نسعى دوما لخدمة الطلاب في العالم العربي، من اجل رقي وتطور الطلاب في حياتهم، نتمنى ان تنال اعجابكم هذه الابحاث المختلفة، وسوف نضع لكم الان بحث عن الاقليات الاسلامية في افريقيا.

    الاقليات الاسلامية في افريقيا

    افريقيا المسمية بارض الشمس المشرقة، والتي تتوسط قارات العالم من الناحية الجغرافية، ويبلغ مساحتها احد عشر مليون ميل مربع وهي ثاني اكبر القارات في العالم مساحة، وهي في المرتبة الثانية من حيث عدد السكان، ويقطنها 800 مليون نسمة الذين ينتشرون في خميسن دولة وفيها اكثر من الف لغة، تتواجد فيها الكثير من الاقليات السكانية التي تعتبر هي جماعة فرعية تعيش بين جماعة اكبر، وتكون مجتمعة بروابط ملامح تميزه، وتعاني من تسلط مجموعة تتمتع بمنزلة عالية اجتماعية، وامتيازات كبيرة تحرم الاقلية من ممارسة انشطتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية،وينظر على انهم غرباء، وتقسم الدول الافريقية الى ثلاثة اقسام من حيث السكان المسلمية الاغلبية والاقلية، فالاقليات الاسلامية تتواجد في جنوب القارة الافريقية وفي الوسط القريب من الجنوب، ودين الاسلام هو دين الاغلبية في القارة الافريقية.

    دخل الاسلام القارة الافريقية من خلال الحبشة في اول الامر وعبر البحر الاحمر حين اوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بالخروج الى الحبشة لان فيها ملك لا يظلم عنده احد، وقد زرع الصحابة بذور الاسلام منذ هجرتهم الاولى اليها واسلم ابان ذلك العهد الملك النجاشي ودخل الاسلام، وايضا دخل الاسلام عبر طريق التبابعة التي كانوا يدخلونها من قبل عبر السواحل الشرقية لارتيريا ثم اسلموا ودخلوا الاسلام، وعبر باب المندب الى الصومال وشرق افريقيا وشمالا الى سهول ارتيريا، ودخل عبر المحيط الهندي من الاطراف الجنوبية والشرقية لبلاد العرب وغيرها من الاماكن.

    استمر جهاد المسلمين في افريقيا ليمتد سلطانهم الى مناطق لم يصل اليها الرومان، وتتابعت بعد هذا هجرات المسلمين واندمجوا مع السكان الاصليين مكونيين نسيج اجتماعي حمل الدعوة عبر الصحراء الى الداخل البعيد في افريقيا وغاباتها، وقامت للاسلام حياة جديدة له القسمات الحضارية المتميزة التي افرزت من بعد خصائص اكبر كتلة متجانسة في افريقيا.

    مشاكل الاقليات المسلمة في افريقيا

    تعاني الاقليات الاسلامية في افريقية من العديد من المشاكل التي فرضتها طبيعة القارة الافريقية، حيث مرت بالعديد من الظروف السياسية التي جعلتهم فريسة للاستعمار لفترة كبيرة من الزمن، حيث كان للاستعمار تاثير كبير على الجوانب السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، حيث تتعرض الاقليات المسلمة في افريقيا الى الحقد الصليبي الاستعماري التي تعتبر المسلمين الاعداء اللدودين، هذا الامر الذي له التبعات الكبيرة على الاقليات المسلمة في افريقيا واثرت بشكل كبير على حياتهم .

    ومن اهم هذه المشاكل التي تظهر فيها العداوة للمسلمين في افريقيا ما يلي :

    • كثافة الحركات التنصيرية : التي استمدت قوتها من الاستعمارات الاجنبية
    • تفشي الأمية بين الأقليات المسلمة
    •  قلة المدارس والدعاة
    • سوء الأحوال المعيشية

    هذه الامور التي جعلت البلاد منعزلة عن بعضها البعض والاستعمار يمزقها، ويشجع على عوامل التفرقة القبلية والافساد، او القيام بكل ما اودي من قوة بتنصير وتجهيل المسلمين، ووضع الفئة الوطنية من المسلمين في ظروف من الفقر والحاجة والجهل، وتضييق السبل والموارد الاقتصادية على المسلمين حتى تتدهور احوالهم الاقتصادية، ويحرص ايضا على تكوين طبقة موالية له من كوادر نصرانية للعمل في التنصير.

    مواضيع ذات صلة لـ بحث عن الاقليات الاسلامية في افريقيا:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً