موضوع عن الحجاب واهميته

موضوع عن الحجاب واهميته

جوجل بلس

محتويات

    موضوع عن الحجاب واهميته، بعتبر الحجاب او بما يعرف بالخمار في بعض من الدول الإسلامية علي أنه الغطاء المصنوع من القماش الذي تضعه المرأة علي رأسها بهدف تغطية وستر عورتها، فكما نعلم ان السيدة عورتها تشمل جميع أجزاء جسدها من رأس حتي القدم، ويعد الحجاب بمختلف أشكاله من الفرائض الإسلامية التي فرضها الله عز وجل علينا كمسلمين، قال تعالى في سورة النور الآية (31) :(وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِ‌هِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُ‌وجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ‌ مِنْهَا وَلْيَضْرِ‌بْنَ بِخُمُرِ‌هِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ)، بهذه الأيات الكريمة يتبين لنا أن إرتداء الحجاب من الفارئض التي فرضها الله عز وجل علينا، والان سنتعرف علي فضل الحجاب وأهميته.

    شروط ارتداء الحجاب

    هناك مجموعة من الشروط الواجب توفرها في الحجاب الذي يستحب الظهور به السيدات المسلمات، حتى يكون صحيحاً، ولا يخالف الضوابط الشرعية والإسلامية وهي كالتالي:

    • يجب أن يكون الحجاب ساتراً ويغطّي عورة المرأة، أمّا فيما يتعلق بالوجه والكفين فهو جائز على جميع الحالات، ويعود ذلك إلى رغبة المرأة نفسها.
    • يجب أن يخلو الحجاب الشرعي من أي نوع من أنواع الزينة، التي تؤدّي إلى لفت الأنظار إلى المرأة التي ترتديه، فالهدف منه ستر العورة وعدم إظهار المفاتن، وتعدّ الزينة من مظاهر إظهار المفاتن والعورات.
    • يجب أن لا يكون الحجاب شفافاً وكاشفاً لما تحته، لذلك يجب أن يكون الحجاب الشرعي ذا نوعية ثقيلة وغير واصفة لمعالم الجسم.
    • أن يكون الحجاب فضفاضاً واسعاً وغير ضيق وواصف للجسم.
    • عدم وضع أي نوع من العطور والبخور على هذا الحجاب، لأنّ المرأة المتعطرة إذا اشتم رجل أجنبي رائحتها، تعتبر امرأة زانية.
    • عدم تشبه حجاب المرأة بالرجال.
    • تجنّب مشابهة حجاب الكفار والخارجين عن الملة.
    • أن لا يكون الهدف منه تحقيق الشهرة بين الناس.
    • أن يكون سميكاً غير شفاف، وساتراً للبدن.
      أن لا يكون زينةً في نفسه، أو بألوان ملفتة للنظر.
      أن لا يكون ضيّقاً ولا لباس شهرة.
      أن لا يكون معطّراً.
      أن لا يشبه لبس الرجال.

    فضل ارتداء الحجاب

    ان الإسلام وديننا الحنيف شرع لنا الكثير من الأمور الحياتيه، بالمقابل هناك العديد من الأمور المحرمة علينا كمسلمين، ولهذا يجب علينا الحرض لما هو محرم علينا، وإتباع كلام الله ورسوله الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

    • فضائل الحجاب
    • الحجاب طاعة لله وطاعة لرسوله.
    • الحجاب عفة وصون للمرأة من الأذى، ولذويها من الشر والفتنة، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ) [الأحزاب:59].
    • الحجاب ستر.
    • الحجاب تقوى.
    • الحجاب حياء.

    الخلاف حول ارتداء الحجاب

    هناك خلاف بين مجموعة من المؤيدين والمعارضين علي إرتداء السيدات المسلمات للحجاب، وفي هذه الفقرة سنوضح لكم رأي الأثنين المؤيد والمعارض:

    • مؤيدون للحجاب: اتفق العلماء حول ارتداء الحجاب حيث وردت العديد من النصوص في القرآن والسنة على وجوبه، إلا أنّهم اختلفوا في هيئة الحجاب وبشكل خاص فيما يتعلّق بالوجه والكفين، حيث يرى بعضهم وجوب ستر جميع البدن مع الوجه والكفين، في حين يرى الأغلبية وجوب استثناء الوجه والكفين من الحجاب.
    • معارضون للحجاب: حيث ظهر بعض الكتاب والمفكرين أمثال جمال البنا، الذين يعتقدون أنّ الحجاب غير مفروض، وإن فرض فهو لتغطية البدن وليس الرأس، وأنّ لبس الخمار على الرأس عبارة عن عادة مأخوذة من البيئة الصحراوية، ولا يوجد أيّ أدلة من القرآن أو السنة على ارتداء حجاب الرأس، وأنّ ما جاء في القرآن هو أمر لتغطية فتحة الصدر، وأنّ عبارة إدناء الجلابيب المذكورة في سورة الأحزاب كانت لتمييز الإماء والحرائر، وهي حالياً منتقدة لعدم وجود حرائر وجواري في عصرنا الحديث.

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع عن الحجاب واهميته:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً