موضوع عن الحياء قصير جدا

موضوع عن الحياء قصير جدا

جوجل بلس

محتويات

    موضوع عن الحياء قصير جدا، في مقالنا هذا سيكون الحديث ممتع وشيق، بحيث سيدور الحديث حول خصلة قد تميز بها النبي صلّ الله عليه وسلم، وهي خصلة الحياء، موضوعنا عن الحياء في الاسلام، حيث سنوضح لكم مفهومه بشكل واضح وعميق، فيسهل عليكم معرفته وفهمه، كما وأن له أنواع وشعب سنتطرق في الحديث عنها، فالحياء في الآونة الاخيرة بات معدوما، وهذه فتنة بين المسلمين، فترى الفتيات قد خلعن سمة الحياء من قلوبهن ومن أجسادهن، فتمشي إحداهن وكأنها رجل يزأر، حتى الرجال كاد الحياء يضمحل من رجولتهم، فتجده لا يقدّر أمه او اخته او ربما سهل عليه أن يشاكس فتاة تمشي في الشارع، الأمر بات ملفتا للنظر وللوقوف، علينا نحن المسلمون أن نشن حملة توعوية ودينية ندعوا فيها إلى الحياء، فالحياء شعبة من شعب الاسلام، وهي صفة على كل مسلم ومسلمة أن يتحلى بها، وها هي فقراتنا ستكون بين أيديكم وسنوفر لكم موضوع عن الحياء قصير جدا.

    موضوع تعبير عن الحياء

    يجب ألا نغفل عن هذا الأمر أبدا، فقد دعانا الله عز وجل إلى التحلي بالحياء في كل أمور الحياة، كذلك النبي صلّ الله عليه وسلم فقد حمل صفة الحياة على أكتافه وكانت هذه الصفة سمة جمال قد ميزته عن الآخرين من حوله، ولا يقتصر الحياء على كونه بيننا فقط، بل يجب علينا أن نستحي أمام عظمة الله عز وجل، فنطلب منه ما نريد باستحياء، وندعوه بألفاظ الحياء والأدب، والحياء كلمة استوحيت من كلنة الحياة، وإذا تميز أحدهم بصفة الحياة فهذا دلالة على حياة ونبض قلبه الذي يملكه، فالحياء هو عبارة عن خوف النفس وجلادتها وصبرها أمام الأفعال السيئة، فينبغي على كل شخص أن يزرع بداخله عاطفة الحياء، ويحافظ على رعايتها ونمائها لتبقى حية في داخله، وبها حياة وإنعاش لقلب صاحبها، وهي تنتصر على الافعال الرذيلة التب نهانا عنها الاسلام الكريم، وهي تقوي الانسان امام الرذائل وتجعله سيد نفسه أمام فجوة الشيطان، فتهزمه بكل قوة وانتصار، فالحياء شجرة مثمرة ويانعة من اشجار الاخلاق الحميدة التي دعانا اليها الاسلام، وهو يشمل الحياء من العزيز الجبار ومن الناس حولنا ومن الذات، وهو دليل قاطع لا شك فيه على إيمانية الانسان، فالحياء شعبة من شعب الايمان، وهو خلق للاسلام، فما اجمل الحياء!

    يعد الحياء صفة من الصفات التي قد خلقها الله عز وجل في داخل النفس، حيث أنه قد فطر عليها، فتحميه من الوقوع بالمعاصي والخضوع للشهوات واقتراف الذنوب، فالحياء يمد صاحبه بالورع والتقوى والإيمان، والخوف من الله عز وجل، وهو من الأخلاق الحسنة التي دعانا الاسلام الى التمسك والتحلي بها في كل الحالات، فما اجمل ان يكون الانسان متمسكا مقبلا على شريعة الله تعالى التي قد شرعها في الكون، فتصبح من القائمة التي قد فضلها الله على الناس، فلنسارع دوما إلى الإقبال على وجهة الله عز وجل، فهي طريق النور والامل والحياة، وهي خير وسيلة للفرار من مهلكات الحياة الدنيا وهمومها، لذلك يجب ألا نتغافل عن أي خلق قد دعانا إليها الإسلام، فربما يكون فيه الحياة والسعادة والراحة لصاحبها في الدنيا والآخرة.

    وفي نهاية مقالنا الشي تزين بعنوان موضوع عن الحياء، نتمنى أن نكون قد أضفنا اليكم معلومات جديدة ومفيدة، وندعوكم جميعا إلى التمسك بخلق الحياء، الذي يمنعك دوما عن الوقوع في المعاصي وارتكاب الذنوب، ولا سيما أنه نعمة من النعم التي اكرمنا بها الله كي نلوذ به من هموم الحياة ومعاصيها وكدرها، فكفى بها من نعمة والحمدلله.

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع عن الحياء قصير جدا:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً