بحث عن المياه الجوفية للصف العاشر

بحث عن المياه الجوفية للصف العاشر

جوجل بلس

محتويات

    بحث عن المياه الجوفية للصف العاشر كامل العناصر، حيث أن المياة الجوفية هي أحد مصادر المياة المتواجدة علي هذه الأرض، كما وتعرف المياة بمختلف مصادرها هي أساس الحياة، ولها أهمية كبيرة وعظيمة علي كافة الكائنات الحية، حيث يقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم:” أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ” (30) من سورة الأنبياء، يبرهن الله سبحانه وتعالى لنا مدى أهمية المياة في حياتنا، كما انها أحد مصادر الحياة الأساسية، ولهذا يسرنا عبر موقع الشرق أن نقدم لكم هنا بحث عن المياه الجوفية للصف العاشر.

    مصادر المياة الجوفية

    تتنوع مصادر المياة الجوفية من مكان الي أخر، حيث تشتهر العديد من المناطق وخاصة الساحلية بوفرة المياة الجوفية بداخلها بحكم قربها من البحار، فهذه المناطق غالباً ما تتوفر بها المياة بشكل كبير، ومن أهم وأبرز مصادر المياة كالتالي:

    • المياة الحفرية: هي أحد أنواع الجوفية المختزنة في الصخور الرسوبية أثناء عمليات الترسيب قبل مئات السنين، فظلت محتفظة بها إلى يومنا الحاضر.
    • مياه الصهير: تسمى بالمياه الحديثة وهي المياه المرتبطة بالنشاط الناري وتحرك كتلة نارية فوق قشرة الأرض، أو نحو سطحها، فينتج عنها انفجار مياه ساخنة غنية بالمعادة تتخزن بين جزئيات الصخر.
    • المياه الملحية: هي المياه التي توجد في المناطق الساحلية، وتسمى أيضاً المياه البحرية أو المحيطية حيث تتسرب إلى صخور اليابسة.

    عوامل تكون المياه الجوفية

    هناك العديد من العوامل التي تساهم في تكوين المياه الجوفية في بلادنا، وفي الكثير من المناطق الأخرى حول العالم، ومن أبرز هذه العوامل:

    • الجاذبية: تسحب الجاذبية الماء نحو مركز الأرض، فهذا يعني أن الماء الموجود على سطح الأرض يحاول التسرب إلى تحت السطح.
    • الصخور: تتكون الصخور الموجودة تحت سطح الأرض من أنواع عديدة، منها: الحجر الرملي، والجرانيت، والحجر الجيري، وإذا تكوّنت هذه الصخور من مادة كثيفة، مثل الجرانيت الصلب، فإنه يصعب على الجاذبية سحب المياه للأسفل، وقد تتباين المساحات الفارغة بين هذه الصخور، حيث تتراكم المياه الجوفية فيها، ويمكن للصخور الموجودة تحت السطح أن تتكسّر، أو تتصدّع، ممّا يكوّن مساحات يمكن أن تملأ بالماء، كما أنّ بعض هذه الصخور تذوب بالماء، مثل: الحجر الجيري، ممّا يؤدّي إلى ظهور تجاويف كبيرة تُملأ بالمياه.

    كيفية البحث عن المياه الجوفية

    يوجد العديد من الطرق التي يستخدمها الإنسان للبحث عن المياة الجوفية، ومن أبرز هذه الطرق هي الجيولوجية، والطرق الجيوفيزيائية، وهذا ما سنتحدث في هذه الفقرة:

    • الطرق الجيولوجية
    • ظهور الضباب على سطح الأرض: تختلف كثافة الضباب باختلاف تبخر المياه، كما يمكن الكشف عن وجود الضباب من خلال وضع أطباق كبيرة بشكل مائل فوق سطح الأرض، وتركها طوال الليل، وسيلاحظ في الصباح وجود بخار كثيف للماء على السطح الداخلي للأطباق.
    • ظهور المياه على سطح الأرض: عندما تكون المياه الجوفية قريبة من سطح الأرض فإن مقداراً من الماء يرشح إلى السطح بالخاصية الشعرية، لذلك نرى أنّ الأراضي الرطبة التي يظهر الماء على سطحها فيها مياه جوفية.
    • ارتفاع سطح الأرض: من المعروف عند الجيولوجيين أنّ مستوى المياه الجوفية يكون أقرب إلى سطح الأرض في المناطق الواقعة تحت الوديان، ويسترشدون بذلك إلى أنسب المواقع لحفر الآبار.
    • المناطق الشاطئية والكثبان الرطبة: تتجمع طبقة من المياه العذبة فوق المياه المالحة تحت سطح الأرض أو بالقرب من الشواطئ أو المناطق المغطاة بالكثبان الرملية.
    • الطرق الجيوفيزيائية
    • استخدام التأثير الحراري أو الكهربائي أو الإشعاعي للتمكن من معرفة مواطن مياه الينابيع الحارة أو المالحة أو المياه ذات الإشعاعات، حيث تُستخدم أجهزة مثل: مقاييس الحرارة، وعدادات جيجر.
    • استخدام طرق لاسلكية للكشف عن المياه الجوفية الموجودة داخل الفجوات في باطن الأرض؛ فالموجات اللاسلكية تتأثر بوجود مثل هذه الفجوات أثناء سيرها فى باطن الأرض.
    • استخدام الطرق الزلزالية، والمغناطيسية، والكهربائية اعتماداً على الكثافة أو المرونة أو المغناطيسية أو التوصيل الكهربائي للصخور.

    مواضيع ذات صلة لـ بحث عن المياه الجوفية للصف العاشر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً