رواية دواء جروحي بين يديك

رواية دواء جروحي بين يديك

جوجل بلس

محتويات

    رواية دواء جروحي بين يديك، و التي قدمتها الكاتبة المميزة حنان الشمري، هناك العديد من الأشخاص من محبي الروايات المميزة و الجميلة التي تشابه رواية دواء جروحي بين يديك، والتي تحضا بالانتشار الواسع و الاعجاب الكبير من قبل مختلف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث توفر رواية دواء جروحي بين يديك العديد من الأحداث المميزة و القراءة الممتعة للأشخاص من محبي هذه الرواية، ويمكن أن تشكل الروايات التي تشابه رواية دواء جروحي بين يديك الخلفية الثقافية المميزة التي تمكنكم من التعامل مع مختلف المواقف التي يمكن أن تواجهكم في الحياة اليومية، و حسن التصرف في المواقف المختلفة، و حتى لو كان العديد من هذه الروايات غير واقعي الا أننا قادرين على الاستفادة منها في مختلف المواقف الحياتية، وأيضاً تسليط الضوء على العديد من المواقف و القضايا المجتمعية التي توجد في المجتمع، والتي تحتاج الى الجرأة الكبيرة في طرح هذه المواضيع و الحديث عنها، وخصوصاً في المجال العاطفي، والقدرة على الخوض في العلاقات العاطفية في المجتمعات المحافظة، و نظرة المجتمع للاختلاط بين الشباب و البنات، وعدم وجود القدرة على الارتباط عاطفياً بن الجنسين في العديد من المجتمعات، و لو حدث و وقع الطرفين في الحب فإن الخوف يبقى كبيراً من نظرة المجتمع لهما، و الخوف الكبير من الأهل و كشف هذه العلاقة الغرامية لهم.

    رواية دواء جروحي بين يديك للكاتبة حنان الشمري

    من خلال رواية دواء جروحي بين يديك يمكنكم الحصول على القدرة في التعرف على الأحداث المشوقة و المميزة التي كتبتها المبدعة حنان الشمري و التي تميزت في حبك مجريات الرواية بما يولد لدينا المشاهد الممتعة و القراءة المميزة التي تشد القارء بشكل كبير في الاستمرار في القراءة و الرغبة في التعرف على المجريات و الأحداث التي توجد في الرواية و التي تتناولها.

    البآرت الآول

    توقفت الطيارة في مطار الدمام وكان فيها رجال وبنته

    وكان السواق ينتظرهم عند البوابة وركبوا مع السواق

    وتوجهوا للمزرعة ويوم وصلوا كان ينتظرهم الجد و عياله

    الجد : هلا والله بَ طلال الحمد الله ع السلامة تو مَ نورت المزرعة

    طلال :الله يسلمك يبه ( وصار يسلم عليه وع اخوانه )

    طلال حط يده ع كتف بنته : هذي بنتي ساره ( سلمت عليهم ورجعت اعند ابوها )

    الجد : والله وكبرتي يَ ساره

    ساره ابتسمت بوجهه جدها بهدوء ( ع فكره ساره لابسه عباية كتف وحاط الطرحة ع شعرها بَ اهمال

    ـــــــــــــــــــــــ

    جهه ثانيه كانوا يطلعونها بَ اعجاب

    عبدالله وهو خاق : مَ اصدق عندنا بنت عم تخقق زي كذا

    تركي وهو يطالع ساره : من جد والله انها تطيح الطياره من السماء

    سليمان : شباب وش رايكم نروح نسلم عليها

    عبدالله : يلا قدام

    وتجهوا لها وهم متحمسين يبون يتعرفون عليها

    الشباب كلهم : السلام عليكم

    الموجودين وساره بهدوء : وعليكم السلام

    وصاروا يسلمون ع عمهم طلال

    عبدالله وهو يطالع ساره : هذي هي ساره

    طلال : ايه ( طالع ساره ) هذولا عيال عمامك

    ساره ابتسمت لهم بهدوء

    عبدالله وهو يَ اشر ع نفسه : انا اسمي عبدالله وهذا ( وصار يعرفها بَ اشباب )

    ساره وهي مبتسمه له : وانا ساره

    تركي وهو خاق عليها : يَ لبيه حتى صوتها يَ خقق

    ساره : هههه يسلمو

    طلال وهو يكلم ساره : وش رايك نروح نسلم ع جدتك وعماتك

    ساره وهي تبتسم لابوها : اوكيه

    استاذن طلال من ابوه وطلع وساره وراه

    ـــــــــــــــــــــــــــــ

    عند الشباب

    عبدالله : يَ لبيه تخقق ولا وش رايكم

    جاسم وهو منقهر من عبدالله : لا تنسى انها بنت عمك

    عبدالله طنش جاسم : اكثر شي فرحني انها بتكون معنا دايم

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    طق الباب طلال ودخل سلم ع امه وخواته

    طلال وهو يَ اشر ع ساره : هذي بنتي ساره يَ يمه

    الجده : والنعم والله فيها

    ساره ابتسمت لها بهدوء

    البنات كانوا يطالعون فيها اللي تطالعها بنظرات حب واعجاب واللي تطالعها بنظرات حقد وغيره وكره

    قامت وحده من جهت البنات واتجهت لساره

    حنان وهي تبتسم لها : ساره

    ساره اللي مَ انتبهت لها لفت للصوت اللي نداها : هلا

    حنان وهي تمد يدها لها : تعالي معي عند البنات و اعرفكم عليها

    ساره ابتسمت وقامت معها متوجهين للبنات

    يوم وصلوا عند البنات حنان بدت تعرفها ع البنات وساره كانت مبتسمه بوجيهم

    حنان : بس مين باقي بعد

    ساره وهي مبتسمه : باقي انتي

    حنان وهي تضحك لان نست انها تعرفها بنفسها : هههه انا حنان

    ساره : ونعم فيك والله

    فجر : انتي خلصتي دراستك

    ساره : انا خلصت الثانوي ودرست دورات بمجال ادارت الاعمال

    لان كنت بدخل الجامعه بس بابا قال انه بنرجع للسعوديه علشان كذا ماقدمت لاي جامعه

    حنان : طيب انتي وش كان ودك تدرسين

    ساره : كان ودي ادخل ادارت اعمال واشتغل بشركة ابوي اللي ب لندن

    هبه : طيب بَ تكملينها هنا

    ساره : الحين مَ افكر اني اكمل لان تعبت من الدراسة

    ــــــــــــــــــــــ

    # يتبع….

    ان رواية دواء جروحي بين يديك تحمل العديد من الموقف الممتعة و المشوقة التي يمكن أن توفر لكم القراءة الممتعة، حيث هناك انتشار كبير للروايات الالكترونية، و التي قد تحمل اللهجة العامية و ذلك في سبيل أن تكون قريبة من تفكير القارئ، والقدرة عل تقارب الأفكار بين الكاتب و القارئ.

    مواضيع ذات صلة لـ رواية دواء جروحي بين يديك:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً