موضوع حوار بين الشجرة المغرورة والعصفور للصف الخامس

موضوع حوار بين الشجرة المغرورة والعصفور للصف الخامس

جوجل بلس

محتويات

    نتعالى عن الصغائر والمواضيع الصغيرة ونحط على أهم الموضوعات لهذا اليوم والتي كان من ضمنها “موضوع حوار بين الشجرة المغرورة والعصفور للصف الخامس” الذي نستفيض بذكره لكم على الرحب والسعة منا في موقع “الشرق” والذي كان في مقدمة المواقع التي تهتم وتقدم المضامين التعليمية والدراسية للطلاب والطالبات على الحد سواء، ولكي لا نطيل عليكم سندعوكم لقراءة الحوار الذي كان على هيئة قصة كاملة فيما يلي مع تخصيص الذكر والتوضيح أن ما يلي هو أحد المتطلبات الداسية التي تخص مادة لغتنا الخالدة الخاصة بالصف الخامس الابتدائي.

    موضوع تعبير عن الشجرة المغرورة

    نكشف النقاب عن “موضوع حوار بين الشجرة المغرورة والعصفور للصف الخامس” في الفقرة التالية التي تحتوي وبشكل كامل على الحوار المطلوب.

    في غابة خضراء جميلة واسعة عاشت شجرة كبيرة ثخينة الأغصان وارفة الظلال كثيفة الأوراق وكانت عصافير الغابة كلها تتمنى أن تبني أعشاشها فوق أغصان تلك الشجرة وبين أوراقها

    لكن الشجرة كانت أنانية ولم تسمح للعصافير المسكينة أن تبني الأعشاش عليها لأنها كانت لا تريد أن تشعر بالإزعاج من المنظر الكئيب للأعشاش المصنوعة من القش الجاف . ولا تريد أن يزعجها صغار العصافير بأصواتهم الحادة ولا ضجيجهم الذي لا يهدأ .‏

    وفي يوم من الأيام اقترب عصفور ملون جميل منها وحط على أحد أغصانها يريد أن يبني عشه هناك فصرخت قائلة : أيها العصفور ماذا تفعل؟ ألا تعلم أنه من غير المسموح لك أن تتخذ من أغصاني سكناً؟ رد العصفور الصغير قائلا : ولكنني متعب جدا ولا أريد سوى الراحة والسكينة أرجوك أيتها الشجرة امنحيني الأمان لأعيش هنا بين أغصانك الوارفة ولكن الشجرة الأنانية رفضت ذلك وطردته بعبارات قاسية فما كان منه إلا أن رحل عنها متجها من مكان الى آخر ومرت الأيام وبقيت الشجرة الحمقاء وحيدة فأحست بالوحشة والضيق وابتعد الجميع عنها بسبب أنانيتها وبخلها .‏

    ثم جاء فصل الشتاء فسقطت أوراقها الجميلة وابتعدت عنها وصارت عارية وحيدة ترتعد من البرد والخوف والوحشة ومن صوت الرياح وعواء الذئاب في الوديان المجاورة وما عاد أحد يسأل عنها ولا يزورها فشعرت بالندم الشديد وراحت تذرف الدموع بحرارة أنستها برد الشتاء وعندما أقبل الربيع عادت الأطيار تغرد في الغابة سعيدة فما كان من الشجرة إلا أن صاحت بأعلى صوتها : هلموا 00إليّ يا أصدقائي العصافير فأنا اليوم لن أبخل عليكم هذه غصوني وأوراقي وثماري وظلالي سأقدمها لكم هلموا 00إليّ يا رفاقي بسرعة كي أنسى أيام الوحدة والوحشة فالأحمق الذي يحيا وحيدا ولقد خلقنا الله معا كي ننعم بهذه الحياة التي لا طعم لها إلا إذا عشنا معا بمحبة وسلام وهنا أقبلت العصافير إليها بقلوب دافئة ومحبة وصارت الشجرة منذ ذلك الحين عامرة بالأطيار والأزهار والثمار وعادت ترتدي ثوب الحياة الجميل.

    بهذا الطرح نكون قد قدمنا لكم “موضوع حوار بين الشجرة المغرورة والعصفور للصف الخامس” الذي طلبه الكثير من الطلاب والطالبات ممن هم في مرحلة الصف الخامس الابتدائي على غرار اقتراب اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني.

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع حوار بين الشجرة المغرورة والعصفور للصف الخامس:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً