تحميل رواية لاجل امي اصبحت خادمة كاملة

تحميل رواية لاجل امي اصبحت خادمة كاملة

جوجل بلس

محتويات

    رواية لاجل امي اصبحت خادمة واحدة من الروايات المميزة حيث نؤكد ان أحداثها متسلسلة بشكل لا يشوبه أي نقصان على الإطلاق فيما وتشد الإنتباه أكثر وأكثر كلما استمريت بالقراءة لاسيما بعد الإنتهاء من البارت الأول الذي يعرف بالشخصيات الكاملة في هذه الرواية، ولعل الشخصية الأساسية في هذه الرواية لن يتم الكشف عنها من البارت الأول ولكن سيتم التعرف في مطلع البارت الثاني على كامل تفاصيلها، ولا ننسى الإشارة هنا إلى أن موقع “ألشرق” أثاره الفضول لتقديم رواية لاجل امي اصبحت خادمة في ظلال السطور التالية من هذا الموضوع.

    رواية لاجل امي اصبحت خادمة البارت الاول

    تناقل على مسامع الكثير من الأفراد رواية لاجل امي اصبحت خادمة وأثار إعجابهم الحبكة التي تم استخدامها في صياغة هذه الرواية، ولعل مضاجعة الجمال في هذه الرواية كان مكشوفاً مع البارت الثالث الذي ندعوكم للإطلاع عليه مباشرة.

    “البارت الاول”

    تنتضر في الممر وتحاتي امها
    رايحه جايه وحاطه اللثمه
    بطلب من امها الي م تحب بنتها تخرج كاشفه الوجه
    جمالها جمال امها الكبيره بالعمر
    خرج الدكتور من عندها وراح
    وهي مشيت وراه وكان رافع خشمه م يبي يشوفها
    دخل المكتب وجلس وطالعها !
    براءه : شفيها امي ي دكتور
    الدكتور احمد بنفس شينه : نفس كل مرا تجيبيها لي
    براءه تنهدت : طيب انت عارف ضرفي ي دكتور
    احمد : وايش بضل كل شوي اشفق عليكم !! خلاص مو ناقص انكشف اني استقبل امك واشخص حالتها طفشت منك ومنها كل يوم جايتني
    براءه تنهدت : بس امي مريضه والمستشفيات الحكوميه يخلونا بالساعات برا
    احمد تكتف :مو مشكلتي؟؟
    براءه : وكم يبي لأمي عشان اعالجها !
    احمد : سنتين ك حد اقصى واذا م تعالجت من الورم راح تموت
    براءه حطت ايدها ع فمها: يعني كم المبلغ
    احمد : مية الف ك اقصى حد لك والباقي بالحكومي ع حساب الدوله
    براءه دمعت عيونها بحزن : طيب صعب ادبر المبلغ انا ادرس ثاني ثانوي وحياتيي صعبه وبيتي صغير كلها غرفه وصاله ودورة مياه وعايشين ع صدقة الجيران بالاكل والمصروف صاحبتي تساعدني فيه يعني انا م عندي حتى دخل
    احمد ابتسم : ايوا وبتضلين تحكين لي حالك
    براءه : يعني مستحيل يتدبر
    احمد : مو مشكلتي
    براءه : بس ي دكتور
    احمد وقف : عنندي مرضى غيرك وبسرعه اطلعي ولاتفكرين اني بكل مرا يشفق فيها عليك وادخلك ع حسابي هالمرا لو روحها بتطلع بتدخلين بفلوس سمعتيء!!!!!
    براءه خافت من صوته الشبه غاضب وبنفسها -الله ياخذك-
    خرج احمد ووراه مساعدته
    وتسمع صوته وهو خارج
    احمد : هاذا الي باقي فقاره اعطيتهم وجه وتمادو صدق ناس م تستحي
    سمعت كلامه وكان مثل السم بقلبها
    طلعت تلحقه بدون م تحس بس للحضه فكرت انها م راح تعديها له مثل كل مرا يجرح فيها
    مسكته مع البالطو وشدته
    م هزته بس هو وقف وطالعها ب استغراب من جرائتها
    براءه : لاتفكر اني بسكت لك مثل كل مرا
    رفعت رجولها ويدوب وصلت لو استجمعت كل قوه فيها واعطته كف
    م اهتم لها اهمشي سمعته بالمستشفى خصوص انهم واقفين عند الاستعلامات والاطباء اغلبهم موجودين انقهر من حركتها
    قرب منها وطالعها وبصوت هامس وابتسامه شيه مصطنعه
    احمد : وجلالة الي خلقني وخلقك هالكف بينرد لك وبتنذلين قدامي واذكرك فيها ي بريئه وممكن اسوي حاجه لأمك تزيد الامك في قلبك
    براءه : قسم بالله امي لو يصير لها شي م راح اخليك بحالك
    احمد : هههه شبتسوين تشتكين يعني انا احمد الراشد اقلب المستشفى ع راسك وراس اهلك اوه ولا صح نسيت ان م عندك اهل كنسلي الاهل بس حتى لو بلغتيهم بتهديدي انتي الي متضرره لانك تعالجي امك بمستشفى خاص وبدون ملف رسمي لك يعني راح تروحي ورا الشمس فهمتي ثاني شي ولا راح احد يصدقك وبتزوين كم ورقه اخليك تدورين رضاي عشان اساعدك -وبصوت حاد- فهمتي
    طاحت دموعها ع خدها من جرحهه لها
    صحيح انها م تقدر له من تهديده وماتقدر تدفع المبلغ بس تحاول تدبره
    مشيت من عنده ولا تكلمت اي كلمه
    خوف انه ينفذ كلامه
    اخذت فونها واتصلت ع صديقتها هنادي

    كانت متمدده ع السرير ونعسانه
    هنادي طالعت الساعه 2:00ص
    تنهدت : اففف الحين وراي دوام وللأن م نمت
    غمضت عيونها وثواني فتحتهم ع صوت فونها
    طالعت المتصل
    رفعت السماعه وردت
    هنادي : هلا براءه؟؟ شفيك
    براءه : هنادي امي بتموت لو ضلت سنتين م تعالجت
    هنادي بحسره : صدق؟؟ وليش م تودينها عند الطبيب الطيب
    براءه بحزن : ايش طيب شرشحني شرشحه اليوم تصدقين انه جلس يستهزء بفقري يوم شكيت له حالي مو شايف الناس شي يقول اشفقت ع امك وعليك بس مو تتمادون كذا
    هنادي بحزن: والحكومي ؟
    براءه : انا جلست اسابيع انتضر موعد بس الفحص كيف العلاج
    هنادي تنهدت : طيب كم تحتاجين اكيد ابوي م بيقصر معاك
    براءه : هنادي اقل شي 100الف يعني مبلغ صعب حتى عليكم
    هنادي بصدمه : كثييير
    براءه : والله يهنادي مدري شنو اسوي
    هنادي بحزن : وكلي امرك لله
    براءه : والنعم بالله ي هنادي بس مهلة العلاج طويله لازم ادبر المبلغ ب اسرع وقت
    هنادي : طيب شبتسوين
    براءه : اسمعي انا بمشي للبيت الحين ويوم اوصل اكلمك
    هنادي : جايه بسياره
    ضحكت براءه : سيارة ايش ي هنادي بضل امشي لين م اوصل
    هنادي : خوف عليك دقيقه اصحي ابوي
    براءه : لااا هنادي خلاص البيت قريب مو بعيد
    هنادي : طيب اسمعي كل خمس دقايق اعطيني رنه
    براءه : تمام
    سكرت الخط وحطت الجوال بجيبها
    واخذت العربيه الي جايبها ابو هنادي لأم براءه عشان تساعدها بمشيهم او وقت الحاجه
    طلعت برا المستشفى وجاتها لفحة الهواء البارده
    خلت جسمها يتقشعر
    طاحت لثمتها وشافتها امها
    ام البراءه : يمه تغطي اخاف عليك من عيال الحرام
    براءه : يمه شوفي الساعه والشارع فاضي
    ام البراءه اقتعت بردها
    براءه : يمه بردانه
    ام البراءه : اي يمه حيل بس اسرعي للبيت
    تزلت البراءه الجاكت الي ع العبايه وحطته ع امها
    ام البراءه : يمه انتي لا تتعبين وراك دوام
    براءه مسكت يد امها : يعيون بنتك انا احب الشتاء وجسمي متعود ع البراد
    ام البراءه : يمه الله يرضى عليك شيليه عني
    براءه سكتت وضلت تدف امها وجسمها ينتفظ من البرد انفها تورد

    ملاحظة.. ما سبق كان البارت الأول ويمكن الإطلاع على باقي الأجزاء من خلال مطالعة المواضيع التالية على موقع “الشرق” حيث سنوافيكم بالبارت الثاني والثالث وما بعده ،فكونوا بالقرب.

    إلى هنا ننتهي متابعينا الكرام من تقديم رواية لاجل امي اصبحت خادمة والتي نأمل منها ان تكون واحدة من أهم الروايات الادبية على الإطلاق، وإلى مقام جديد تقبلوا منا فائق الإحترام والتقدير.

    مواضيع ذات صلة لـ تحميل رواية لاجل امي اصبحت خادمة كاملة:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً