من هو الشبل الذي بنا جامع الطلاب في مراكش

من هو الشبل الذي بنا جامع الطلاب في مراكش

جوجل بلس

محتويات

    تضم مدينة مراكش المغربية معالم إسلامية ودينية مُقدسة، تُعتبر إرثاً وتاريخاً للحضارة الماركشية، ومن هذه المعالم الجامع المراكشي، أو ما يُعرف بمسجد الكتيبة والذي بناه شبل من أشبال المدينة لصلاة الطُلاب فيه، يتوسط هذا الجامع مدينة مراكش وهو موجود بالقرب من ساحة يُطلق عليها جامع الفنا، وإشتق هذا الشبل إسم المسجد من الكتبيين، وهو إسم سوق تُباع فيه الكتب قريب من المسجد ، في هذا المقال نذكر إسم باني هذا المسجد الأثري، إضافة إلى صفات ووميزات هذا الجامع، والأحداث التي شهدها على مر العصور.

    من الذي بنى جامع الطلاب في مراكش

    بُني مسجد الكتيبة أو الجامع المراكشي من قبل الخليفة عبد المؤمن بن علي تالكومي في العام 1147 مـ، ويُعتبر هذا الجامع من الحضارات الضاربة في تاريخ المغرب، وهو من الحضارات الباقية إلى يومنا هذا ويعود إلى آلاف السنين، ويُعتبر معلم ديني سياحي، يزوره سُياح ومستكشفون على مدار العام، حيث بني هذا الجامع على أنقاض قصر الحجر المرابطي الذي إكشفت التقنيات الأثرية مكونات بناياته المعمارية.

    وصف جامع الكتيبة

    ويُعتبر جامع الكتيبة أحد أهم مساجد المغرب، فهو يحمل أبعاد إستثنائية وتبلغ مساحة بناءه 5300 متر مربع، وهو مكون من سبعة عشر جناجاً وإحدى عشر قُبة مُزينة بالنقوش، وفي ساحته وعلى أبوابه جرت قديماً الكثير من الأحداث والمعارك، وشهد على قرارات السلاطين، ويمتلك هذا المسجد مئذنة مزخرفة في أجزائها العليا بإفريز خزفي مطلي بلون الفيروز أصبحا رمزًا للمدينة. أما منبر الكتبية الجليل فهو مزوّد بنظام آلي للحركة يعتبر من روائع فن النجارة الإسلامية، وقد صنع هذا المنبر في قرطبة في بداية القرن الثاني عشر بطلب من الأمير المرابطي علي بن يوسف بن تاشفين من أجل الجامع الذي انتهى من بنائه في مراكش.

    مواضيع ذات صلة لـ من هو الشبل الذي بنا جامع الطلاب في مراكش:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً