قصة حقيقية قصيرة عن الحياء

قصة حقيقية قصيرة عن الحياء

جوجل بلس

محتويات

    في هذه المقالة نعرض لكم قصة قصيرة عن الحياء، والتي وصلتنا من كتب الشريعة الاسلامية، والقصة التي نسردها لكم هي من ايام بداية الاسلام، ومن الجميل ان ناخذ العبر من هذه القصص وتطبيقها في حياتنا بشكل فعلي، يجب علينا ان نتخذ من افعال زوجات الصحابة واخواتهم  عبرة لنا في حياتنا اليوم ولا يجب ان ننسى تراثنا وعاداتنا وتقاليدنا المستمدة من الدين الاسلامي، حيث ان هذه الافعال هي الطريق الصحيح الذي يجب على فتياتنا ان يسلكه، واذا استطعنا ان نفعل هذا فان امورنا واوضاعنا سوف تتحسن نحو الافضل، ولا يمكن فصل ما نقوم به في حياتنا عن الدين الاسلامي، لان الاسلام نظم كل شيء في الحياة ولم ينسى اي شيء، هناك العديد من الامور التي يجب على المسلم اخذها بعين الاعتبار عند القيام بعمل شيء في هذه الحياة وهي التوكل على الله والاخذ بالاسباب وهو امر مهم حيث ان الله جعل الانسان مخيرا وليس مصيرا، ولذلك انتم من تختارون مصيركم، اما ان تذهبوا بتجاه النجاح وتحسين الوضع، وإما الذهاب نحو الهاوية.

    قصة قصيرة عن الحياء من زمن الرسول والخلفاء الراشدين

    في يوم من الايام عندما كانت ام كلثوم بنت جعفر ابن ابي طالب بحاجة الى الذهاب الى امير المؤمنين، حيث انها كانت واقعة في مشكلة معينة وكانت ترغب في الذهاب الى امير المؤمنين لكي يساعدها على حل هذه المشكلة، وكان في ذلك الوقت امير المؤمنين هو عمر بن الخطاب، وعندما كانت ذاهبة اليه فقد كان جلبابها طويلا لدرجة انه كان يحتك في الارض التي تمشي عليها، وعندما وصلت عمر بن الخطاب، فأراد امير المؤمنين ان يمازحها فمد يديه لكي يرفع جلبابها الطويل، ثم صرخت ام كلثوم اتركه، وقالت لولا انك امير المؤمنين لكنت ضربتك في وجهك بقوة.

    وهذه القصة توضح حياء المسلمات وهذا ما يجب على بنات المسلمين ان يتبعنه والقيام به.

    مواضيع ذات صلة لـ قصة حقيقية قصيرة عن الحياء:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً