انشاء عن العراق بلد الحضارات

انشاء عن العراق بلد الحضارات

جوجل بلس

محتويات

    سنقدم لكم اليوك موضوع انشاء عن العراق بلد الحضارات  فالعراق يُعد أحد الدول العربية فهو البلد الذي شهد مولد سيدنا ابراهيم عليه السلام، وهو من دول غرب آسيا المطلة على الخليج العربي ويضم في حناياه عرب واكراد فهو بلاد الرافدين فرات ودجلة وقوام محافظات دولة العراق ثمانية عشر محافظة، فالعراق شهد العديد من الحضارات بل وكان مأوى لهذه الحضارات التي انطلقت منه لذلك سنكتب اليوم عن هذه الحضارات التي شهدها العراق موضوع بأسلوب إنشائي يتحدث عن جمال ورعة العراق لما كان فيه من حضارات على مر التاريخ والعصور .

    العراق بلد الحضارات والانبياء

    العراق مهد الحضارات على مر العصور، وهو بلاد الرافدين وادي دجلة والفرات فالعراق أول من كتب وقرأ بالغة المسمارية حيث كانت العراق تسمى وفقاً لهذه اللغة ” اوروك ” أو “أوراك ” أو ” أوراكي ” ثم سميت بعد ذلك ” الوركاء ” حيث جاءت هذه التسمية نسبة لمدينة سومرية التي كانت عاصمة اقليم بابل السفلى، حيث تبعد عن مدينة “أور” بحوالي خمسة وثلاثين ميل وقد ظهرت قبل الميلاد حيث شهدت هذه المدينة اختراع صناعة الفخار والكتابة المسمارية كذلك، كما شهدت اختراع الاختام التي كانت تستخدم في المعاملات التجارية وقد شهدت بلاد الرافدين فكرة التنظيم الاجتماعي والسياسي كذلك للإنسان لأول مرة في التاريخ التي بدأت بطوفان سيدنا نوح وامتدت بعدها لتطلق الحضارة السومرية ومن بعدها الآكدية ثم البابلية فالآشورية ومن أبرز الشخصيات القيادية التي قادت بلاد الرافدين هو ” سرجون الأكدي ” وذلك ما بين العام 2371 قبل الميلاد وحتى العام 2361 قبل الميلاد حيث كان له دور بارز في توحيد بلاد الرافدين وفتح العديد من الأقاليم وضمها لبلاد الرافدين، ثم جاء بعده ” اونورمو ” وكان ذلك ما بين الفترة 2112 قبل الميلاد واستمرت حتى العام 2096 قبل الميلاد فقد شهد عصره تشييد الأبنية والعمران فقد شيد العاصمة ” أور ” بكل تفاصيلها الجميلة من أبنية وشوارع كما شيد عدة مدن وهي ” لكش ” و ” الروركاء ” وكذلك ” اوريدو” كما يعتبر اونورمو من أقدم مبتكرين التشريع في التاريخ الانساني كله، بينما كان للملك الحمورابي ” حمورابي ” وهو سادس ملوك بابل الأولى والذي حكم بلاد الرافدين ما بين العام 1793 قبل الميلاد وحتى العام 1750 قبل الميلاد حيث تمكن من توحيد بلاد الرافدين وإقامة نظام مركزي للبلاد واتخذ من ” بابل ” عاصمة وعمل خلال فترة حكمه على تشييد المدارس حيث شجع على التعليم كما عمل على تنظيم الجيش وسن القوانين والتشريعات المختلفة في البلاد، ومن أهم أعماله التي لا زالت قائمة حتى يومنا هذا ” مسلة حمورابي ” حيث دون عليها القوانين والتشريعات الخاصة بالبلاد فهذه المسلة موجودة في متحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس، ثم تلاه بعد ذلك الملك ” نبوخذ نصر الأول ” مابين العام 1124 قبل الميلاد واستمر حتى العام 1102 قبل الميلاد وهو من نفس سلالة بابل التي ينتمي لها من سبقوه، فتلاه بعد ذلك الملك ” نبوخذ نصر الثاني” في الفترة ما بين 539 قبل الميلاد وحتى العام 526 قبل الميلاد وهو أبرز حكام بابل الحديثة فقد قضى على الدولة اليهودية ” يهودا” في فلسطين حيث حرر مدينة القدس وزج بالآلاف من السهود في السجون وعمل على جلبهم لمدينة بابل وعمل على توزيعهم على عدة مدن بابلية وهذه الحروب التي خاضها لم تمنعه من استكمال العمران وتشييد الأبنية والمدن والمعابد والمدارس.

    انشاء عن حضارة العراق

    أما الحضارة الآشورية فقد كان اشهر ملوكها الملك ” سرجون ” حيث كم البلاد في العام 721 قبل الميلاد وقد شهدت البلاد في عصرهم ازدهار ورخاء اقتصادي كبير ثم تبعه ابنه ” سنحاريب” الذي استلم الحكم من ابيه في العام 704 قبل الميلاد، واستمر في التقدم الاقتصادي والرخاء واهتم بالعلوم والفنون حيث تقدمت بلاد الرافدين في هذه المجالات في العهد الاشوري.

    انشاء عن العراق وطني

    فقد كانت العراق على مر التاريخ بلداً للحضارات وانطلقت منها العديد من العلوم والفنون لكل البلاد فقد كان العراق منبعاً يمد دول العالم بكل الابتكارات والاختراعات التي كان أبناء العراق سباقون فيها فيقول الشاعر :

    لا ارتضي غيـــر الاكـــارم معشـــراً        يــوماً ولا غـــير العراقِ بــلادا

    فلنا الفخر في كوننا ننتمي لهذه البقعة المضيئة على مدار التاريخ لما قدمت على مر العصور من علوم وابتكارات ودماء من أجل رقي وتقدم العالم ولم تبخل لا بعلمها ولا بأبنائها لكي ينعم الجميع في العالم بالأمن والرخاء والاستقرار.

    وفي ختام طرحنا انشاء عن العراق بلد الحضارات لا يعرف حب الأوطان إلا من كابد مواجع الابتعاد وعذابات الرحيل، لذلك علينا أن نتشبت بأوطاننا فالوطن نعمة لا يشعر بها إلا فاقدها لما يتوفر فيه من راحة وطمأنينة فهو الذي يجمعنا على أرضه بأهلنا وأبناء شعبنا وديننا فعلينا ان نعمل على بقاء هذا الوطن آمناً ومطمئناً يعيش بإزدهار ورقي لكي نتنعم بخيراته التي لا يبخل في مدنا بها على طول العمر.

     

    مواضيع ذات صلة لـ انشاء عن العراق بلد الحضارات:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً