معلومات حول انعدام الامن في جزيرتنا

معلومات حول انعدام الامن في جزيرتنا

جوجل بلس

محتويات

     

    معلومات حول انعدام الامن في جزيرتنا سيكون موضوع بحثنا لهذا الموضوع وسوف نتناول فيه الحديث عن الامن وما يمكن ان يقدمه كل من في الجزيرة من سكان وعاملين ومغربين من امن ومساعدة لتوفير الامن في اجزاء الجزيرة العربية. الامن حق للجميع، لكل البشر على وجه المعمورة ولا يمكن حرمان اي أحد من هذا الحق والله من فوق السماوات يحث ويدعو الي توفير الامن لكل من يسكن ويقط على الارض من بشر ومن غيرهم من المخلوقات فلا يجوز لنا ان نقوم بإرهاب السكان او الحوينات والطيور ظلم وعدوان وافتراء. وسيكون في موضوعنا هذا مجموعة من العناوين التي تتحدث عن الامن وسوف نتناول أسفل منها ل ما يتحدث عنه كل موضوع.

    معلومات في موضوع موثق حول امن الوطن

    الامن في الجزية وفي ربوع الجزيرة حاجة ماسة لا يمكن الاستغناء عنها او المفاوضة عليها لهذا يجب على كل الذين قائمون على امن الجزيرة من مسؤلبن وحكام ان يسعوا لتوثيق الامن ونشره بين اجزاء الجزيرة العربية وعمل خطط ومشاريع لدعم الامن ويجب على كل من يقطن ويسكن الجزيرة من سكان ان يساعدوا في حفظ الامن والامان ولا يركنوا فقط على الدولة والجيش والمسؤولين فقط

     امن الوطن مسؤولية الجميع

    سوف نتناول فيه الحديث عن الامن وما يمكن ان يقدمه كل من في الجزيرة من سكان وعاملين ومغربين من امن ومساعدة لتوفير الامن في اجزاء الجزيرة العربية. الامن حق للجميع، لكل البشر على وجه المعمورة ولا يمكن حرمان اي أحد من هذا الحق والله من فوق السماوات يحث ويدعو الي توفير الامن لكل من يسكن ويقط على الارض من بشر ومن غيرهم من المخلوقات فلا يجوز لنا ان نقوم بإرهاب السكان او الحوينات والطيور ظلم وعدوان وافتراء. وسيكون في موضوعنا هذا مجموعة من العناوين التي تتحدث عن الامن وسوف نتناول أسفل منها ل ما يتحدث عنه كل موضوع.

     

    الامن والامان في القران الكريم

    الامن والامان مذكور في كتاب الله بكثرة وهذا دليل على ان الامن حق وواجب يجب ان يوفر لسكان وكل البشر على وجه الارض لهذا سوف اقوم في هذا المقال بذكر مجموعة من الآيات التي تتحدث عن الامن والامان.

    قال تعالى

    فَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ (فصلت الآية 45).
    فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا (آل عمران الآية 97).
    ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (يوسف الآية 99).
    سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ (سبأ الآية 18).
    وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ (الحجر الآية 82)
    وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا (البقرة الآية 125).
    وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا (إبراهيم الآية 35).
    وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا (النور الآية 55).
    وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (النحل الآية 112).

    وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا (البقرة الآية 125).
    أي أمناً للناس وأمناً من العدو وأماناً لمن يدخله.
    وفي قوله تعالى:
    وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا (آل عمران الآية 97).
    يعني حرم مكة، إذا دخله الخائف يأمن من كل سوء.
    وفي قول الله تعالى:
    ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (يوسف الآية 99).
    أي آمنين مما كنتم فيه من الجهد والقحط.
    وفي قوله سبحانه:
    وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ (الحجر الآية 82).
    يقصد بالأمن عدم الحاجة.
    يقول ابن كثير: ” أي نحتوا بيوتاً من الجبال من غير خوف ولا احتياج إليها، بل أشراً وبطراً وعبثاً “.
    ولا يتحقق للإنسان في الحياة الدنيا الأمن المطلق.
    ذلك أن الإنسان مهما أوتي من نعمة، ومن سلامة نفس وبدن ووفرة رزق، لا يحس بالأمن الكامل، أو الأمن بمعناه المطلق الذي ينافي كل خوف مهما كانت أسبابه.
    فالأمن المطلق، لا يوجد إلا في دار النعيم التي وعد الله بها عباده الصالحين.
    قال الله تعالى:
    ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ (الحجر الآية 46).
    ففي الجنة، لا يكون خوف ولا فزع ولا انقطاع ولا فناء.
    أما في الدنيا؛ فالأمن المطلق غير واقع، إذ يشوبه الخوف من انقطاع الأمن، والخوف من زوال الحياة نفسها.
    ولا يحس بالأمن المطلق من عذاب الله، إلا الغافلون الخاسرون، يقول الله تعالى:
    أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (الأعراف الآية 99).
    أما المؤمنون حقاً، فحالهم بين الرجاء في رحمة الله عز وجل، والخوف منه سبحانه، الذي يعتبر ضرورياً للمسلم حتى يأمن من ظلمه لنفسه، ومن ظلمه لغيره، ومن ظلم غيره له، فالخوف من الله مفتاح الأمن للمسلم في دنياه والفلاح في أخراه.
    ويقع الخوف من الأنبياء والرسل، خوفاً من أعدائهم، ومما يجهلون حقيقته أول الأمر.
    يقول الله تعالى لموسى عليه السلام حين أوجس خيفة من السحر:
    قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (طه الآية 68).
    وقد بشرت الملائكة النبي لوطاً عليه السلام بالأمن، حين اقترب عذاب الله لقومه المكذبين له:
    وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ (العنكبوت الآية 33).
    وقد أحس إبراهيم عليه السلام بالخوف حين أقبلت ملائكة الله:
    فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (الذاريات الآية 28).
    وقد جعل الله الخوف نوعاً من العذاب للمكذبين والكافرين، يقول تعالى:
    وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (الإسراء الآية 59).
    وجعل الابتلاء بالخوف، من قبيل الفتن التي يتعرض لها الإنسان:
    وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ (البقرة الآية 155).  

    هذا كتاب الله يحث على توفير الامن والامان في نصوصه ويدعو الى ان يحافظ الناس على الامن وان يوفروه لبعض ومن هذا المنطلق يجب على الجميع ان يسعوا الخدمة الامن ولأمان كل حسب مقدرته، فالطبيب يجب ان يكون امين في عمله والمهندس في عمارته والمعلم يجب ان يكون امين في تعليم النشء والطلاب عنده والجندي امين في حماية ثغرات الوطن والذين يكونون قائمون على السلطات يجب ان يكونوا امينين على خيرات الدولة ومواردها وعلى حياة الناس وتوفير لهم سبل الراحة والامان.

     

     

    مواضيع ذات صلة لـ معلومات حول انعدام الامن في جزيرتنا:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً