موضوع تعبير عن التعليم واهميته

موضوع تعبير عن التعليم واهميته

جوجل بلس

محتويات

    التعليم من أكثر القيم الفضلى التي يجب علينا ان نتمسك بها، على كلٍ وفي ظلال هذا الموضوع سوف نتناول الحديث عن التعليم وعن أشكاله وطرفه واهميته والوسائل الممكن للفرد ان يتعلم بها، كل هذا واكثر في ظلال الفقرات التالية تجدونها مع العلم اننا نسعى ومن خلال هذا الموضوع إلى ضبط كل الكلمات والمردفات لتكون على هيئتها الأفضل دوماً، كما ونعول كثيراً على هذا الموضوع بأن يقدم لحضراتكم كامل الحيثيات والجوانب التعليمية المختلفة، ولكي لا ننسى علينا ان نخبركم أن فلاح الأمم وتقدمها يأتي من التعليم وطلب العلم والمعرفة.

    اجمل موضوع تعبير عن التعليم

    العملية التعليمية هي تلك العملية التي يقصد بها تقديم الخبرات والمعلومات والتفاصيل عن موضوع ما إلى الطلاب والطالبات، وعادة ما يكون التعليم غير مقرون بعمر محدد، حيث يبدا الإنسان بالتعلم من بداية عمر الخامسة حين ينضم لصفوف رياض الاطفال، بعد ذلك يدرس لفترة ست سنوات كاملة في المرحلة الإبتدائية وهي “الصف الاول، والصف الثاني، والصف الثالث، والصف الرابع، والصف الخامس، والصف السادس”، وبعدها ينتقل إلى المرحلة الإعدادية والتي كان مدادها ثلاثة أعوام فقط وهي التي تحتوي على “أولى اعدادي، ثاني اعداد، ثالث اعدادي”، فيما بعد ينتقل إلى المرحلة الثانوية والتي تحتوي على الفصول الدرسية الثلاث “الصف الاول ثانوي، والصف الثاني ثانوي، والمرحلة الثانوية العامة “توجيهي”، مع العلم ان المرحلة الأخيرة والقبل أخيرة ينضم بها الطالب إلى أحد الفروع العلمية او الادبية في دراساته، وبعد ذلك ينضم إلى الجامعة ليتم دراسة الدبلوم المتوسط او البكالوريوس، فيما قد يستمر البعض ليدرس الماجستير والدكتوراة، وعلى النظير من هذا يدخل ضمن نطاق التعلم برامج محو الامية المقدمة للذين لا يستطيعون القراءة والكتابة.

    اما عن اهمية العلم والتعليم فهذا أمر مفروغ منه بالكامل حيث العلم أساس لتطور البشرية والمجتمعات من حالة الركود والاستهلاك إلى التطور والاستثمار، وفيما يعد نموذج دولة اليابان الاكثر اهمية من بين كل النماذج الاخرى حيث استطاعت دولة اليابان على الرغم من هزيمتها في الحرب العالمية الثانية إلى شد أزرها وتغيير منهاجها الدرسي ليتوافق مع الطلاب ومع ما يحتاجوه، وبأقل من خمسون عاماً باتت دولة اليابان من الدول العالمية المتقدمة في مجال العلم والتعلم، بل إن أكثر الاجهزة الإلكترونية دقة في العالم تخرج من اليابان ومن دول شرق آسيا، وهذا كله بفضل التعلم والتعليم الذي اهتمت به دولة اليابان بشكل كبير للغاية، ولكم يكون هناك أي مرد إطلاقاً لهذا الأمر بل إن الولايات المتحدة الامريكية لم تستطع مجابهتها بالعلم.

    ولا ننسى أن نخبركم ان منازل العلم متعددة وكبيرة، حيث نجد ان المنزل مكاناً للتعلم وكذلك المسجد، علاوة على المجتمع والمدرسة والمؤسسات الترفيهية والمؤسسات التثقيفية، ومما يزيد التعلم مطالعة الاخبار والجرائد والمجلات والكتب والروايات والإستماع إلى الراديوا والمشاهدة للتلفاز فهذا بدوره يزيد من نسبة التعلم والثقافة، ومعنى ان العلم والثقافة في ازدياد فهذا يعني أن ثمة من ينتظره المستقبل ليصبح افضل، ولهذا الأمر يجب علينا ان ننظر بعين العاقلين لكل الموضوعات العلمية وان نسعى لتطويرها وان لا نستسلم على الإطلاق عن مطالعة كل ما هو جديد ومحاولة التحديث للاختراعات التي سطرها العلماء منذ قديم الزمان.

    وفي النهاية لا يسعنا سوى ان نحضكم على طلب العلم والتعلم والتعليم كذلك فهذا كله سيساعدنا في النهاية على النهوض بأنفسنا والخروج ببوتقة المتقدمين لننقل بلادنا من الاستهلاك إلى الإنتاج إلى الاستهلاك ومن النوم إلى الاستيقاظ ومن التعب إلى الراحة ومن الفقر إلى الغنى ومن التبعية إلى الاستقلالية ومن الخمول إلى التطور والإزدهار

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع تعبير عن التعليم واهميته:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً