مقال علمي عن الجهاز التنفسي يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

مقال علمي عن الجهاز التنفسي يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

جوجل بلس

محتويات

    ضمن اهتمامات الطلاب المتعددة في مدارس المملكة العربية السعودية برز اهتمام يخص تفاصيل كتابة مقال علمي عن الجهاز التنفسي يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة، وعلى هذا المنوال آثرنا أن نقدم لحضراتكم ذاك المقال الذي خطه الأساتذة العالمين بشأن الجهاز التنفسي وما فيه من وظائف ومن مهام، علماً أن الجهاز التنفسي من الأجهزة المهمة في جسم الإنسان حيث يأخذ على عاتقه مهمة توزيع الأوكسجين على الجسم وتخليص الدم من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يسبب التسمم في حال تواجد في الجسد بنيب عالية، المزيد من التفاصيل في سياق السرد التالي:

    اعضاء الجهاز التنفسي

    يتكون الجهاز التنفسي من عدة أجزاء داخل الجسم وخارجها، وفي محصلتها تتعاون لتقدم في النهاية المهام المطلوبة منها، وكانت الأجزاء بالتفصيل كما يلي:

    • الأنف: وهذا الجزء هو المسؤول بالأساس عن حاسة الشم، وكذلك هو المسؤول عن الإدخال للهواء إلى جسم الإنسان، حيث يقوم الأنف بتمرير الهواء من البيئة الخارحية إلى الرئتين وترطيبه، ويعمل كذلك على تنقيته من الغبار ومن العوامل المؤذية والتي من شأنها أن تدخل مع ذرات الهواء إلى جسم الإنسان بسبب الأغشية المخاطية تلك المبطنة لجداره.
    • الحنجرة: وهذا الجزء يحتوي على الأحبال الصوتية في الجسم، وعدا عن ذلك فالحنجرة تنظم بدورها عملية الدخول للهواء إلى القصبة الهوائية، فيما توجد هناك زائدة لحمية أخرى تمنع بدورها دخول الغذاء  أثناء عملية البلع إلى القصبة الهوائية تلك.
    • البلعوم: وهذا الجزء هو الممر المشترك الخاص بمرور الطعام والهواء، حيث يصل ما بين الحنجرة والقصبة الهوائية، فيما يعمل على الإيصال للهواء من الحنجرة للقصبة الهوائية مباشرة.
    • القصبة الهوائية: وهذا الجزء يتكون من جزأين؛ أولاً جزء أمامي وثانياً جزء خلفي، حيث يتكون الجزء الأمامي منها من الغضاريف فيما كان يتكون الجزء الخلفي ذاك من العضلات، فقد جاء بالتمام هذا التكوين بشكل مناسب لوظيفتها، بل إنها المسؤولة الأولى عن التمرير للهواء إلى الرئتين، وهي المسؤولة بالأساس عن إصدار الأصوات المتعددة التي ينطقها البشر، وكذلك فهي تساعد الفرد المريض من التخلص التام من البلغم والإفرازات وهي التي ينتجها في أثناء الكحة.
    • الرئتان: إلى هنا نكشف النقاب عن هذا الجزء المهم وهما العضوان الإسفنجيان المرنان، حيث تتم عملية التبادل للأكسجين وغاز ثاني أكسيد الكربون بداخلهما، وبذلك يتمثل عند إدخال غاز الأكسجين إليهما حيث تحدث عملية الشهيق وهي الاستقطاب، وعند خروج غاز ثاني أكسيد الكربون وهي الإستخراج، والتي تسمى زفيراً، فيما يشكلان عملية التنفس قاطبة.

    كيف تتم عملية التنفس

    اما عن آلية التنفس فتتمثل في أن الدماغ هو ذاك الجزء المسؤول بالأساس عن عملية التنفس الطبيعية، بحيث يقوم هذا الجهاز بإرسال أوامره مباشرة إلى القفص الصدري في أثناء عملية التنفس، حيث وفي حالة الشهيق تجد ان الدماغ يرسل أوامره رأساً إلى العضلات الخاصة بالقفص الصدري بالتوسع، ينتج عنه تمدد الحجاب الحاجز مباشرة إلى الأسفل، وهذا الأمر يسمح بمرور غاز الأكسجين ودخوله إلى داخل الرئتين، أما وفي حالة الزفير فإن ذاك الجزء من الدماغ يرسل أوامره بتلك اللحظة إلى عضلات القفص الصدري من أجل الانقباض، فيتجه بذلك الحجاب الحاجز للجهة العليا ومن ثم ينكمش، وهو الأمر الذي يؤدي إلى خروج غاز ثاني أكسيد الكربون من داخل الرئتين.

    فوائد عملية التنفس للجسم

    كان هناك فوائد جملة للتنفس الذي يتمثل بدخول الأوكسجين إلى جسم الإنسان ومن ثم الخروج منه، هذا الامر نوضحه لكم فيما يلي بهذه البنود التي تتحدث عن فوائد عملية التنفس:

    • عملية إدخال غاز الأكسجين إلى الخلايا في جسم الإنسان ضرورية لتحافظ على حياتها، لاسيما خلايا الدماغ، وذلك لأنه المسؤول عن كل أعضاء الجسم.
    • عملية الإخراج لغاز ثاني أكسيد الكربون الضار والمؤذي من جسد البشر له اهمية في حمايته من التسمم.
    • كما يعمل التنفس على تزويد الإنسان بالطاقة اللازمة من أجل القيام بمهامه المطلوبة.

    كيف يمكن المحافظة على الجهاز التنفسي

    وضع الأطباء عدة بنود تتعلق بالمحافظة على الجهاز التنفسي ليبقى قائماً بمهامه المطلوبة منه على الشكل الأمثل، فيما يلي نكشف لكم عن بعض منها:

    • الإبتعاد عن كافة أشكال التدخين والمدخنين بما في ذلك التدخين السلبي
    • الإعتياد على ممارسة التمارين الرياضية التي من شأنها أن تساعد على تقوية التنفس
    • الاهتمام الدائم بالنظام الغذائي المميز
    • الاهتمام بكل أشكال النظافة الخاصة بالجهاز التنفسي
    • التنفس الصحيح وذلك باستنشاق الهواء من خلال الأنف لا الفم.
    • القيام بممارسة الرياضة بإنتظامٍ وبشكل يومي من أجل التي تخليص الجسم من كافة السموم وكذلك تنقي الرئتين.
    • الاستنشاق للهواء النفي لاسيما ذاك الموجود بوفرة في الطبيعة الخضراء تلك والغنية بالأشجار.
    • الإبتعاد عن كل مصادر التلوث وكذلك تجنب استنشاق عوادم السيارات والشاحنات أو دخان المصانع.
    • التجنب للهواء البارد والذي يكون بالعادة على هيئة تياراتٍ قويةٍ بيد أنها تؤدي إلى الإصابة بالرشح وكذلك نزلات البرد.

    امراض الجهاز التنفسي

    بلا شك ان هناك جملة من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، بعض تلك الأمراض تم التعرف عليه فيما بقي عدد آخر من هذه الأمراض لم يتمكن الاطباء من تحديده، وفيما يلي أسرد بعض الأمراض المعروفة التي تصيب الجهاز التنفسي.

    • الرشح “الزكام”: وهو المرض المزمن الذي يتمثل في التهاب الأغشية المخاطية وبالتالي يستمر السائل بالنزول من الأنف لا سيما في ساعات الليل.
    • الإنفلونزا: وهو مرض يكون المتسبب الاول به الجهاز التنفسي وعلى أِثره يُصاب الفرد لفترة تزيد عن أسبوعين بالكثير من الأعراض السيئة.
    • ضيق التنفس: وعادة ما يكون هذا المرض مع كبار السن ومع أصحاب السمنة المفرطة
    • التهابات القصبة الهوائية: وهذه الالتهابات تصنف على انها من الأمراض الخطيرة التي لربما يصاحبها شيء من المضاعفات.
    • السرطان: ومن الممكن أن يصيب هذا المرض البلعوم أو الفم أو الرئتين وغيرهم من الأجزاء الأخرى التابعة للجهاز التنفسي
    • السعال الديكي: وهذا النوع من السعال عادة ما يصيب صغار السن.
    • السل: وهذا المرض يكون على هيئة وباء إذا ما أصاب شخص يصيب بمن حوله بالعدوى.

    مواضيع ذات صلة لـ مقال علمي عن الجهاز التنفسي يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً