مقال علمي عن القلب يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

مقال علمي عن القلب يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

جوجل بلس

محتويات

    مقال علمي عن القلب يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة يحتاجه الكثير من طلاب العلم في المراحل الدراسية المختلفة، والمقال الذي سنكتبه اليوم ستجدوا أنه يتناسب مع جميع المراحل، حيث سنتعرف من خلاله على أجزاء القلب ومم بتكون وعلى آلية عمل القلب وما علاقة القلب ببباقي أجهزة الجسم الأخرى، فهو أهم عضو في جسم الإنسان، خلقه الله سبحانه ووضعه داخل القفص الصدري لحمايته من اي خطر من الممكن أن يتعرض إليه.

    كما نعلم فإن جسم الإنسان يتكون من عدة أجهزة مسؤولة عن القيام بالعمليات الحيوية التي من شأنها أن تبقيه على قيد الحياه، ولكل جهاز مكونات وأجزاء يتفرد بها عن غيره من الاجهزة الاخرى،ولكنها تعمل مجتمعة فكل منها يكمل غيره.

    الموضوع اذي سنكتبه لكم هنا هو بمثابة موضوع تعبير عن القلب، كامل وشامل لكافة المعلومات التي تمّ التوصل إليها بشأن القلب، فهو المركز الأساسي للجسم ولبقاء صاحبه على قيد الحياة، إلا أنّ الدماغ يفوقه في الأهمية بدرجة واحدة، فهو الذي يعطي الأوامر للقلب ولباقي اعضاء الجسم لكي تعمل، وإنّ توقف القلب يعني توقف الحياة، في هذا الموضوع نُقدم لكم مقال علمي عن القلب يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة.

    مقال علمي عن القلب كامل

    القلب هو العضو العضلي المُجوّف الذي يقوم بدفع الدم من خلال الصمامات وجهاز الدوران، وآلية عملها تُشبه آلية عمل المضخة الكهربائية، وبهذا يُشكل الجهاز الدوراني، تُشكل عضلة القلب نسيجًا فعّال له وظيفة هامة ألا وهي نقل الدم وضخّه إلى باقي أعضاء وأجهزة الجسم، وهذا جعل للقلب أهمية كبيرة باعتباره المضخة الأولى والرئيسية لنقل الدم وتزويد الجسم بالأأكسجين عن طريق الدم، ثم يتقوم عضله القلب بضخ دم محمل بثاني أكسيد الكربون وتوصله إلى الرئتين ليخرج خارج الجسم عن طريق الزفير، ومن المعروف أيضًا أنّ الدم ينقل العديد من المواد الهامة الأخرى للجسم غير الأكسجين، فمنها مواد واقية ومواد غذائية يوصلها كلها إلى الأجهزة الحيوية وباقي أعضاء الجسم حتّى تتمكّن من القيام بوظيفتها بالشكل الصحيح والطبيعي، وكذلك ينقل الدم العديد من السوائل للبول لكي يتمّ تنقيتها في الكلى، وذلك تمهيدًا وتجهيزًا لإخراجها عن طريق البول من الجسم،
    يضخ القلب كمية كبيرة من الدم في حالته الطبيعية، وتبلغ حوالي من 4 إلى 5 لتر في الدقيقة الواحدة، ومن الممكن أن تزيد وترتفع إلى ثلاثة أضعاف، وذلك عندما يقوم بأداء التمارين الرياضية التي من الممكن أن تزيد من معدل ضربات القلب، وأثبتت الدراسات أنّ عضلة القلب تحتاج إلى 7% من كمية الاكسجين الذي يتمّ حمله عن طريق الدم لكي تُنتج طاقة تُمكّنها من ضخه إلى باقي أعضاء الجسم، وبالتالي إن نقص الأكسجين القادم إليها فإنّ هذا سيؤدّي إلى خلل في أدائها، ومن الممكن أن يتعرض الانسان حينها إلى ذبحة صدرية، وأشارت دراسة أجريت مُؤخرًا أنّ وزن عضلة القلب يُعادل 5.0 % من وزن الانسان.

    وبما أنّ القلب يتميّز بصفة الحركة المستمرة فإنّه يحتاج بشكل دائم إلى تزويده بالدم بشكل مستمر، فإنّ الدم هو المسؤول عن نقل الأكسجين إلى باقي الخلايا كما أسلفنا الذكر.

     بنية القلب البنية الخارجية

    القلب هو عبارة عن عضلة مُجوّفة الشكل، وتتّخذ شكل مخروطي أيضًا، ويُغطّيها غشاء اسمه التّأمور، وعند تعريف التأمور فهو عبارة عن كيس ليفيّ  مُكوّن من جُزأين، والتأمور الليفي هو الذي يتّصل بشكل مباشر بالرّباط المتوسّط للحجاب الحاجز، اما التامور المصلي هو الذي يتّصل بشكل مباشر مع القلب، وهناك عضلة القلب التي تتمتّع بالعديد من الخصائص التي تُميّزها عن غيرها من عضلات الجسم، فهي عضلة تنقبض بشكل متكرر طوال حياة الانسان.

    هناك أربعة تجاويف للقلب، فهي من الأعلى: أذين أيمن، فأذين أيسر، وفي المقابل من الجهة السُفلى بُطين أيمن، وبطين أيسر، وأشارت التقارير إلى أنّ الفاصل بين كل أذين وبطين هو صمام، وبين الأذنين يفصل الحاجز الاذيني البطيني.

    القلب له وجهان، الوجه البطني المُحدّب، والوجه الظهري المُسطّح، وبنيته الداخلية بها صمامات أذينية، تسمح للدم بالمرور من الأذين إلى البُطين، ولكن دون أن يرجع إلى الاتجاه المعاكس، ويفصل بين كا بطين وأذين صمام بطيني أذيني، وبين الأذين الأيسر والبطين الأيسر صمام مترال، والصمام ثلاثي الشرفات هو الفاصل بين الاذين الايمن، والبطين الايسر، ومن المعروف أنّ الصمامات تتخذ شكل هلالي لتسمح بمرور الدم فيها.

     الشرايين والأوردة في القلب

    الشرايين هي عبارة عن الأوعية الدموية ودورها هو نقل الدم إلى أعضاء الجسم من القلب، ويتمّ نقل دم مشبع بثنائي أكسيد الكربون إلى الرئتين عن طريق الشريان الرّئوي، وذلك لتنقيته من السموم، أما الشريان الأبهر فهو المسؤول عن نقل الدم إلى الأعضاء التي حاجتها إلى الأكسجين كبيرة.

    وفي الختام، بهذا نكون قد كتبنا لكم مقال علمي عن القلب يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة، ونتمنّى أن تكونوا قد استفدتم من كم المعلومات التي وفرناها لكم هنا أعلى هذه السطور، فقد وضحنا لكم ما هو تعريف القلب، ومم يتكوّن القلب، وتعرفنا وإياكم على علاقة القلب بالأجهزة الأخرى في الجسم، ووضحت الرؤية أنّه من أهمّ الأجهزة الموجودة في جسم الانسان، فهو المسؤول عن الحياة بعد الدماغ، فيأخذ الاشارة من الدماغ لينقل الدم إلى الأجهزة التي تحتاجه أكثر من غيرها، وللمحافظة على كفاءة وقدرة عضلة القلب، يجب علينا أن نُمارس الرياضة بشكل يومي مُنتظم، فهي تُساعد في تقوية عضلة القلب، وزيادة كفاءتها، لذا يجب علينا جميعًا أن نحافظ على أجسامنا وألا نتهاون بأي عرض من الممكن أن نشعر به سواء أكان ألم في القلب أو ضيق في التنفس أو ما شابه ذلك.

    مواضيع ذات صلة لـ مقال علمي عن القلب يتكون من مقدمة وعرض وخاتمة:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً