موضوع طويل عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

موضوع طويل عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

جوجل بلس

محتويات

    قد يتشابه دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن وقد يختلف ولكن في النهاية يسعى لامر واحد وموحد وهو جعل الأمن والامان شيء ملموس وظاهر للعيان، على كلٍ فيما يلي نسدل الغطاء عن موضوع طويل جداً أعددناه لكم وتحدثنا فيه بإستفاضة عن الدور الذي يلعبه المفكرين وكذلك العلماء في سبيل المحافظة على الامن والأمان، وما نقصده بالامن والامان هو الامن الاجتماعية والامن الاقتصادي والامن السياسي والامن اللغوي والامن البيئي وما إلى ذلك من زوايا أخرى يجدر بنا ان نتهم بها بشكل كبير للغاية تحت طائلة ما يمكن ان نطلق عليه اسم الامن.

    موضوع عن دور العلماء في المحافظة على الامن

    في هذا المقم يطيب أن نُذكر أنفسنا نذكرَكم بحديثَ رسولِ الله محمد صلّ الله عليهِ وسلّم بما يخص الأمن والأمان الذي قال فيه: (من أصبح منكم آمناً في سربه، معافىً في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا)؛ وبهذا الحديث إشارة واضحة أن الأمن بالأوطان والأمن بالبيت هيَ إحد مفاتيح السعادة وحين تملكها تملكُ وتمحاز لك الدُّنيا كُلّها، والأمن نعمة كبيرة جداً وكبيرة، إذا نزعها الله تعالى من شخص أو قوم أو بلد ما حُرِموا من أعظم الكنوزٍ العظيم بما فيها من خيرٍ وفير، وورد في القُرآن الكريم أكبر دليل على هذا الأمر حيث قال الرحمن في محكم التنزيل: (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ).

    اما عن دور العلماء في إتاب الأمن والأمان حول العالم فنجد ام هناك ثلة من المهام المنوط من العلماء أن يقوموا بها وهي تتمثل في ترسيخ قيم الأمن والامان في النشئ الجديد علاوة على توضيح زوايا ومعالم الأمن التي يجب أن تنتشر في البلاد على كل الأصعدة “الصعيد السياسي، والصعيد الإقتصادي، والصعيد الإجتماعي، والصعيد الترفيهي، والصعيد التكنولوجي”.

    اما عن دور المفكرين فلا يقتصر دورهم على إخبار الناس بالامن بل يجب ان يقدموا خطط قصيرة الامد وأخرى طويلة وبينهما قصيرة من أجل السير عليها وضمان الامن الغذائي والسياسي والاقتصادي وباقي الأقسام، علماً بأن الأمن ليس في المجتمع وأن لا يكون هناك قتلة او لصوص في المجتمع، هذا المصطلح وهذا الفكر عقيم ومقصور ويجب يكون أوسع من هذا، حيث يندرج تحت قائمة الأمن أن تجد في بيتك ما تطعم به نفسك وأبنائك، وإلا فكيف ستكون حاصل على الأمن الغذائي؟

    كما وتتسارع الدول المتطورة والنامية كذلك على الحد سواء للحفاظ على الأمن ولكن بنسب متفاوتة، حيث تهتم الدول المتطورة بالامن أكثر من أي شيء آخر، بينما الدول النامية ودول العالم الثالث فهي تهتم بحسب اعتقادها بما هو أفضل من الامن وهو توفير الماكل والمشرب والمسكن لشعبها، متناسية أن الأمن يأتي على أولويات الحياة للشعوب النامية قبل المتطورة.

    ومع نهاية موضوعنا هذا أعلمكم بأنه يجب علينا بل ويقع على عاتقنا مهمة الحفاظ على الأمن وتوضيح معنى الأمن وشموليته لأسرتنا ولمحيطنا لكي ننمي من قدراتنا على الحفاظ على الأمن ونسعى جاهدين لتوفير أمن سياسي، وأمن اقتصادي، وأمن اجتماعي، وأمن رياضي، وأمن علمي، وأمن ثقافي، وأمن تكنولوجي، وأمن مجتمعي، والعديد من التقسيمات الأخرى التي تجعل من الامن شيء كبير يجدر بنا أن نهتم به ونشعر به وان نضحي من أجله لتعتاش به الاجيال القادمة من الآن وهو ما يعد بمثابة خطوة في قطار التطوير.

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع طويل عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً