انجازات المملكة في مجال التعليم

انجازات المملكة في مجال التعليم

جوجل بلس

محتويات

    سنتحدث اليوم عن انجازات المملكة في مجال التعليم في ظل سعي المملكة العربية السعودية المستمر في النهضة بمستوى التعليم في المملكة فهي تولي قطاع التعليم لديها جانب كبير من الإهتمام، وقد حققت المملكة العديد من النجاحات في التعليم وأحدثت قفزات نوعية في مجال التعليم كما أن هناك تغيير كبير حدث في مجال التعليم في المملكة نتيجة لما تم منحه من إهتمام للتعليم من قِبل المملكة، فالمملكة العربية السعودية تعمل على رفع كفاءة التعليم لديها وتقديم خدمات تعليمية متميزة لأبناءه الطلبة لوضع أبناءها الطلبة على الطريق الصحيح وضخ مهندسين وأطباء ومحاسبين وكل مايلزم سوق العمل من تخصصات تكون ذات كفاءة وجودة عالية فترتقي بهذه المؤسسات التي تعمل لديها مما ينعكس على المملكة ككُل.

    انجازات المملكة في مجال التعليم

    حاز التعليم على اهتمام كبير من المملكة من خلال العمل على تطويره والرقي به ليكون قادراً على نشأة جيل متعلم قادر على إكمال مسيرة المملكة العربية السعودية في التقدم والرقي بكافة قطاعات المملكة، فالمملكة لا تذخر جهداً في سبيل خدمة أبناءها المتعلمين وتوفير كل الإمكانيات في سبيل حصولهم على تعليم مميز وذو جودة عالية، وكذلك كانت المملكة حريصة على إخراج طلبة جامعيين في تخصصات يحتاجها سوق العمل في المملكة.

    أبرز انجازات المملكة في مجال التعليم 

    – مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام :
    وهي من أهم المشاريع التي يسعى الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين لتنفيذها والتي يأمل من خلالها تطوير التعليم وإتباع سياسة جديدة في مجال التعليم لتتمكن المملكة من مواكبة التقنيات العلميه الحديثة المُتبعة في مجال التعليم في الدول المتقدمة وذلك تحقيقاً لرؤية 2030 م التي أعدتها المملكة، وتقوم هذه الرؤية على عدة برامج حديثة متبعة في التعليم تهدف بإنشاء نظام متكامل قائم على التعليم والتقييم، كما ويهدف هذا النظام لحصول الطلاب والمعلمين على المزيد من المهارات والمعارِف في آنٍ واحد.

    – رعاية المبتعثين في الخارج :
    خلال الزيارة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للولايات الأمريكية المتحدة، حيث أصدر قرار بتحمل المملكة العربية السعودية لنفقات الطلاب المبتعثين في الولايات الأمريكية المتحدة، وتحمل النفقات المترتبة على الحاقهم في المدارس الامريكية هناك، بشرط أن تكون وفق الشروط والضوابط المتعلقة بالإبتعاث متوفرة لديهم، كما أصدر في هذا الخصوص تعليمات بتحمل المملكة للنفقات الخاصة بعلاج الطلاب المبتعثين هناك من الأمراض المستعصية التي يعاني منها المبتعثين.

    – تطوير المدارس :
    يعتبر برنامج تطوير المدارس من البرامج التي تقع ضمن مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز الخاص بتطوير التعليم، ويهدف هذا البرنامج للنهوض بوضع المدارس وجعلها مناسبة وموائمة لمتطلبات الحياة في القرن الواحد والعشرين، بحيث تصبح قادرة على إمداد الطلاب بكافة الاحتياجات المناسبة لهم من تعليم ومهارات مختلفة ليكونوا قادرين على الإندماج في سوق العمل في المملكة فيما بعد، وإكسابهم القدرة على التعايش مع التغيرات في العالم المحيط على المستوى العالمي والمحلي كما يهدف البرنامج لرفع كفاءة المعلمين من خلال تنظيم دورات خاصة بهم وخصوصا معلمي العلوم والرياضيات.

    – تطوير المناهج التعليمية :
    في ظل التقدم التكنولوجي والتغييرات التي يشهدها العالم لابد من النهوض بالمناهج التعليمية لتصبح متناسبة مع متطلبات العصر الحديث وهذا لا يتأتى إلا من خلال إجراء تعديلات على المناهج الدراسية في المملكة وإدخال بعض المفاهيم الجديدة على هذه المناهج لتكون مناهج عصرية حديثة يستسيغها الطالب وتكون قريبة من العصر الذي يعيشه الطالب.

    – تطوير مراحل رياض الأطفال :
    يهدف برنامج تطوير مرحلة رياض الأطفال لوضع مناهج مناسبة للمرحلة العمرية لهذه الفئة من الطلاب ووضع استراتيجيات للتعليم في رياض الأطفال لتكون بمثابة خطة يسير عليها المعلمين والمشرفين العاملين في هذا المجال، وقد أخذت على عاتقها شركة تطوير الخدمات التعليمية تنفيذ هذا العمل، حيث ستقوم بالتعاون مع شركات ومؤسسات تعليمية أخرى لإستحداث مناهج متطورة تتناسب مع مرحلة رياض الأطفال وتكون ذات جودة عالية وتقوم على استخدام طرق تعليمية حديثة تحاكي الواقع وتكون سهلة في طريقة توصيل المعلومة لطلاب رياض الاطفال.

    – التمكين الرقمي :
    يقوم هذا المشروع على عدة مشاريع فرعية وهي : ما يسمى بالبوابة التعليمية الالكترونية التي تعمل على تقديم عدد كبير من الكتب والشروحات للمناهج الدراسية عبر الانترنت بطريقة الكترونية،ويمكن للطلاب وأولياء الأمور التواصل مع المعلمين وأعضاء مجلس الإدارة في المدارس عبر هذه البوابة، كما يوجد هناك مشروع يسمى المختبرات الافتراضية وهي تختص بمادتي العلوم والرياضيات حيث تقدم للطلبة إمكانية إجراء اختبارات علمية عبر جهاز الحاسب الآلي المتوفر لديهم.

    – ذوي الاحتياجات الخاصة :
    كانت المملكة تمتلك العديد من المدارس الذي تسعى لتقديم العلم لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة ولكنها تعمل بشكل فردي أو لا تتبع لنظام ومعايير معينة فقامت المملكة بمشروع ” الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة ” حيث عملت على دمج هذه المدارس فقد وصلت عدد المدارس التي خضعت للدمج 75 مدرسة في المملكة، حيث تضم هذه المدارس عدد من الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة من المصابين بمتلازمة داون أو إعاقات بصرية أو سمعية أو ذهنية أو أي شكل من أشكال الإعاقة التي تشكل عائقاً امام حصولهم على التعليم الاعتيادي حيث يعمل هذا المشروع على إعداد مدارس خاصة لهذه الفئة من الطلاب وتقديم مناهج قادرة على التعامل معهم ومعلمين خاصين بتعليمهم بكفاءة عالية.

    – اللغة الفرنسية :
    أدخلت وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية تعليم اللغة الفرنسية على طلبة المرحلة الثانوية وقد شهدت هذه اللغة قبولاً ونجاحاً واسعاً لدى طلاب هذه المرحلة، ففي ظل هذا النجاح قامت بإدخال اللغة الفرنسية على عدد من مدارس المرحلة الإعدادية حيث بلغ مؤخراً عدد المدارس الإعدادية التي تعلم اللغة الفرنسية 21 مدرسة في المملكة، وياتي هذا المشروع في إطار حرص المملكة على إكساب الطلاب في اللغة القدرة على التواصل مع الشعوب الأخرى من خلال تعليمهم لغات هذه الشعوب.

    – الطلبة الموهوبين :
    يجب على وزارة التربية والتعليم العمل على تقديم عناية خاصة للطلبة الموهوبين فيها والإهتمام بهم وذلك من خلال تنفيذ برامج خاصة بهم لتنمية مواهبهم والحفاظ عليها، فالمملكة العربية السعودية أوجدت مركز لرعاية الطلبة الموهوبين وعملت على تقديم العديد من البرامج الخاصة بهذه الفئة من الطلاب عبر هذا المركز، فقد أشارت إحصائيات وزارة التربية والتعليم في المملكة انها نفذت أكثر من 300 برنامج يستهدف فئة الموهوبين في المملكة.

     إنجازات خادم الحرمين الشريفين في مجال التعليم العالي 

    بلغ حجم الانفاق الحكومي على التعليم في الثلاث سنوات الماضية مايقارب 27% من إجمالي الإنفاق الحكومي، وهو ما يؤكد مدى حرص الملك سلمان بن عبد العزيز على الرقي بالتعليم في المملكة.

    – صنفت العديد من الجامعات السعودية في مراكز متقدمة على مستوى العالم وذلك في العديد من المجالات كالأبحاث العملية والدراسات الأكاديمية وتقنية المعلومات وذلك وفقاً للمعايير التربوية المتبعة على مستوى العالم.

    -توقيع العديد من اتفاقات الشراكة في المجالات العلمية والبحثية بين الجامعات السعودية والجامعات والمراكز العالمية والتي هدفت للرقي بأداء التعليم العالي في المملكة.

    جهود المملكة في تطوير التعليم

    بعد هذه الدراسة التفصيلية التي تناولنا خلالها انجازات المملكة في مجال التعليم والتي رأيتم من خلالها مدى حرص المملكة في الجانب التعليمي فيها وعملها الحثيث دون كللٍ أو ملل على النهوض بالتعليم في المملكة من خلال توفير كافة السُبل والطرق التي يمكن من خلالها تطوير التعليم في المملكة ووصوله لمستويات متقدمة تليق بمكانة المملكة العربية السعودية على المستوى العربي والعالمي وتوفير أيدي عاملة ذات جودة وكفاءة عالية قادرة على النهوض بالمملكة في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة وهي جهود مميزة تستحق الشكر والثناء من كل مواطني وأبناء المملكة المهتمين بالحصول على العلم.

    مواضيع ذات صلة لـ انجازات المملكة في مجال التعليم:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً